التخطي إلى المحتوى


جدّدت مؤسسة دبي لخدمات الملاحة الجوية (دانز)، المؤسسة الرائدة المسؤولة عن إدارة الحركة الجوية في مطارات دبي والإمارات الشمالية، اتفاقية التعاون المشترك مع شركة الخدمات العامة العالمية «سيركو الشرق الأوسط» لمدة عامين إضافيين تنتهي في يناير 2024.

وقّع الاتفاقية سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني رئيس مؤسسة دبي لخدمات الملاحة الجوية الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، مع الرئيس التنفيذي لشركة «سيركو الشرق الأوسط»، فيل مالم.

وتعليقاً على تجديد الاتفاقية، قال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم: «تواصل (دانز) جهودها لتقديم خدمات لا تضاهى لعملائها، بما يتماشى مع خططها الاستراتيجية لتعزيز قدراتها التقنية والارتقاء الدائم بأداء مواردها البشرية وفق أعلى معايير الأمن والسلامة، لضمان تفوق نوعية الخدمات التي تقدمها لحركة النقل الجوي عبر مطارات دبي ودولة الإمارات».

وأضاف سموّه: «لقد أسهمت المبادرات الخلاقة التي اتخذتها دبي في تسريع مرحلة تعافي قطاع الطيران المدني الدولي، وهذا يحتم على مؤسسة (دانز)، كونها المشغل الأساسي للحركة الجوية في أكبر مطار في العالم بأعداد المسافرين الدوليين، مواصلة دورها الاحترافي للبقاء في المقدمة وضمان جهوزيتها لمواكبة النمو الكبير المتوقع بأعداد المسافرين في الفترة المقبلة».

وأشاد سموّه، بتجديد اتفاقية التعاون المشترك مع شركة «سيركو»، مشيراً إلى أنها ستسهم في تعزيز مستويات الخدمة التي توفرها مؤسسة دبي لخدمات الملاحة الجوية في كل من مطار دبي الدولي ومطار آل مكتوم الدولي، وضمان الكفاءة التشغيلية المتفوقة وفق أحدث التقنيات والمعايير الدولية، واستشراف مستقبل قطاع إدارة الحركة الجوية حول العالم.

وتعتبر مؤسسة دبي لخدمات الملاحة الجوية، أحد المساهمين الرئيسين في دعم نمو الأعمال في دبي خصوصاً وفي قطاع الطيران عموماً، من خلال تعاملها مع أكثر من 92 ناقلة جوية دولية في الوقت الراهن، وذلك بربط العالم بأكثر من 290 وجهة ومدينة رئيسة حول العالم.

من جانبه، قال مدير عام هيئة دبي للطيران المدني الرئيس التنفيذي المنتدب لمؤسسة دبي لخدمات الملاحة الجوية، محمد عبدالله أهلي: «علاقتنا تاريخية مع (سيركو)، وتجديد الاتفاقية مبني على ثقتنا الكبيرة بقدرات الشركة والإنجازات المتعددة التي حققناها سوياً على مدى السنوات الماضية».

وأضاف أهلي: «تتسم عمليات إدارة الرحلات الجوية بالكثير من التعقيد، لذلك فإن استقطاب أرقى التقنيات وأنظمة الملاحة الجوية وتعزيز قدراتنا البشرية، هو جزء أساسي من استراتيجيتنا لمواكبة التطور المذهل الذي يشهده قطاع النقل الجوي وصناعة الطائرات».

يشار إلى أن مؤسسة دبي لخدمات الملاحة الجوية، لعبت دوراً أساسياً في الحفاظ على سلسلة التوريد للسلع الأساسية وغير الأساسية ما بين دبي وبقية أنحاء العالم خلال فترة الجائحة، من خلال عملها على مدار الساعة لتوفير خدماتها للناقلات الوطنية والدولية التي كانت تسيّر رحلاتها لخدمة ملايين الأشخاص حول العالم.



Source link

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.