التخطي إلى المحتوى


ها هو شهر رمضان الكريم يعود إلينا حاملا الخير والصلاة والصوم والإحسان والتراحم والمحبة والمواساة والعون ومساعدة المعسرين والمحتاجين والفقراء والمساكين، والانتشار لعمل كل ما فيه الخير في كل بقاع الأرض والسعي الية إيمانا واحتسابا بالتشريعات الإلهية والسنة النبوية، مشاعر تمتلكنا وتمتزج في يوميات حياتنا طلبا وسعيا للمغفرة والسعي للعمل الصالح.

وفي مملكة البحرين نكهة خاصة لشهر رمضان تبدأ لنشر قيم الإسلام وتشريعاته ومد أيادي الخير لكل من يستحقها يتسابق إليها أبناء البحرين، كنموذج حضاري إنساني تعود عليه أبناء هذه البلدة الطيبة، واقتداء بصاحب الجلالة الملك المفدى حمد بن عيسى آل خليفه حفظه الله ورعاه، صاحب الأيادي البيضاء أيادي الخير والرحمة والإنسانية، والذي عودنا دائما بمكرماته المجزية الخيرة عبر (المؤسسة الملكية للأعمال الإنسانية) للأسر الفقيرة والمحتاجة والأرامل والأيتام، بمد ومضاعفة المساعدات العينية والنقدية، في مشاعر إنسانية تنشر الفرحة والسرور وتزرع المحبة لقائد عظيم قائد يتلمس هموم واحتياجات أبناء شعبه ويعمل على رفد احتياجاتهم الأسرية بكل ما لذ وطاب، لينعموا بالرفاهية والسعادة والأمل في ظل حكمة العادل وحكمة الحكيم لشعب عظيم قائد يتحلى بثقافة العمل الخيري ويوصي أبناء شعبه بمد العمل الخيري في كل مناطق البحرين، حتى ينعم الناس بالعطاء والخير والسعادة، جهود استثنائية لصاحب الجلالة في شهر الخير تتنوع فيها وتتسابق الأيادي لعمل الخير في ظل عهده الزاهر، قيم يتحلى بها القائد والمشروع الإنساني العظيم، كذلك مجالس البحرين والتي تفتح أبوابها وتكون برعاية سامية من قبل جلالة الملك، وزيارات ميدانية من قبل ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، والذي دائما يحرص على زيارة تلك المجالس لا سيما بشهر رمضان كريم لينقل لهم تحايا وتقدير قائد عظيم ويكون على تواصل مباشر معهم والاستماع إليهم والعمل لكل ما فيه خير وتقدم وازدهار البحرين تخلق تلك الزيارات انطباع عظيم لتواضع القيادة وتلاحم الشعب وترابطهم للخير والسلام.

مشاعر عظيمة وتبادل حب ووفاء بين القيادة والشعب بين الملك والأمة تمتزج بحب الخير ونشر قيم المحبة والتعاون والعمل، كذلك دائما ما يحرص عاهل البلادعلى اللقاءات المفتوحة مع صناع القرار في شهر رمضان الكريم بصورة مستمرة، ويطلع منهم على هموم ومتطلبات الأمة ويحرص على توجيهاته المستمرة للعمل لكل ما فيه الخير لأبناء الشعب البحريني وفي مختلف الجوانب. فعلا رسائل إنسانية عظيمة لقائد عظيم في شهر الخير والمحبة شهر رمضان الكريم، تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال، ورمضان كريم ودمتم سالمين.

ناصر محمد نمي



Source link

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.