التخطي إلى المحتوى

بعد دقائق من إعلان انتخاب المجلس الأعلى للاتحاد بالإجماع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيساً لدولة الإمارات، نشر المواطنون عبر مواقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، و«تويتر»، و«إنستغرام»، وقروبات «واتس أب» و«تليغرام»، أمس، مئات الآلاف من التدوينات والتغريدات، احتفاءً بسموه، وفي صورة تعكس مدى حب وولاء، ووفاء، الشعب الإماراتي لقيادته، أطلق عدد كبير من نشطاء التواصل الاجتماعي الإماراتيين، هاشتاق #خير_خلف_لخير_سلف، أعلنوا من خلاله مبايعتهم لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيساً للدولة، وتصدر الهاشتاق، خلال دقائق معدودة، قائمة الأكثر تداولاً على «تويتر».

المبايعة الرسمية بدأت أمس في قصر المشرف في أبوظبي، وصاحبها إعلان المبايعة على جميع منصات التواصل الاجتماعي، حيث أراد الإماراتيون التعبير عن شعورهم من خلال إطلاق مبادرة للمبايعة الشعبية تعكس مدى حبهم لقيادتهم وتكاتفهم حولها، رددوا خلالها قسم الولاء للدولة ورئيسها: «أقسم بالله العظيم أن أكون مخلصاً لدولة الإمارات العربية المتحدة، ولرئيسها الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، مطيعاً لجميع الأوامر، منفذاً لها في البر والبحر والجو، داخل البلاد وخارجها».

وأجمعت التغريدات على عبارات نبايعك ونعاهدك سيّدي رئيس الدولة على السمع والطاعة في اليسر والعسر، وتوالت رسائل الحب من المغردين خلال الهاشتاق، حيث عبر آلاف المواطنين الإماراتيين عن حبهم وتقديرهم لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وشاركهم في التهاني خليجيون وعرب وأجانب من داخل الدولة وخارجها، كما غرّد كثيرون بعشرات الصور لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وزينت بكلمات التهنئة، فيما بث آلاف المواطنين فيديوهات لهم يقومون من خلالها بترديد قسم الولاء لرئيس الدولة.

وكتب سلطان بن أحمد القاسمي «يدرك الجميع أن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، هو خير من يكمل مسيرة قائد التأسيس ومسيرة قائد التمكين رحمهما الله وستكون الإمارات في عهده أكثر رقياً وتطوراً ونماءً»، وكتب بلال البلوشي: «أبايع على السمع والطاعة في العسر واليسر والمنشط والمكره، الله ييسر أمرك ويوفقك لما فيه خير للبلاد والعباد.. #محمد_بن_زايد.. اللهم سدد خطاه ووفقه لما تحبه وترضاه وأعنهُ على حمل هذه الأمانة العظيمة وارزقه البطانة الصالحة.. #خير_خلف_لخير_سلف».

فيما كتب عادل محمد: «نبايعك على السمع والطاعة في العسر واليسر والمنشط والمكره.. نبايعك على السمع والطاعة سيدي»، وكتب محمد حامد: «نبايعكم ونعاهدكم على السمع والطاعة في العسر واليسر، ونسأل الله أن يحفظكم ويرعاكم ويسدد على الحق خطاكم».

وغرّد الدكتور علي بن حرمل: «نبايع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، على السمع والطاعة، ونسأل الله تعالى أن يحفظه ويُعينه على حمل الأمانة وخدمة البلاد والعباد والتوفيق والسداد في خدمة الوطن».

فيما كتبت الدكتورة سميرة النعيمي على حسابها: «خير خلف لخير سلف.. نبايعك على السمع والطاعة سيدي محمد بن زايد.. اللهم اجعل التوفيق دربه وهيّئ له البطانة الصالحة المصلحة التي تعينه على الخير والحق وتدلّه عليه.. أدامكم الله عزاً وفخراً وذخراً للبلاد والعباد».

وأجمع المشاركون في حملة المبايعة الشعبية، أن «جميع أفراد الشعب الإماراتي يقفون وراء سموه وقفة رجل واحد، داعين الله أن يكلأ سموه بعنايته ورعايته، وأن يسدد خطاه ليكون للإمارات وللأمتين العربية والإسلامية خير خلف لخير سلفِ.. حفظ الله الإمارات من كل مكروه ومن الفتن ما ظهر منها وما بطنِ والله على ما نقول شهيد».

وأكدوا أن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، خير من يستكمل خطى والده المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وأخيه المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رحمه الله، لرفعة الوطن والمواطن.

وانتخب المجلس الأعلى للاتحاد، أمس، صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيساً لدولة الإمارات، خلفاً للمغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، ليكون ثالث رئيس في تاريخ البلاد، يقودها متسلحاً بسيرة زاخرة من العطاء والإنجازات ورصيد وافر من حب وولاء أبناء دولة الإمارات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.