التخطي إلى المحتوى


المملكة العربية السعودية، 10 رمضان 1443هـ – 11 أبريل 2022م: بأصواتها العذبة، وتنافساتها الفريدة من نوعها في إبراز أفضل الأصوات، لفتت مسابقة «عطر الكلام» أنظار العالم لتأمل جماليات القرآن وتأثيراته الوجدانية في نفوس المشاهدين من مختلف الدول.
وتعد «عطر الكلام» أول مسابقة عالمية لإظهار جماليات القرآن دون اختبار في الحفظ، إذ خصصت منافساتها لإظهار أفضل الأصوات من حيث الأداء والتجويد والمقامات والطبقات الصوتية، وفقا لعضو لجنة تحكيم المسابقة، رئيس لجنة مراجعة المصاحف في باكستان، الدكتور أحمد ميان تهانوي.
وأشار تهانوي إلى أن مسابقة «عطر الكلام» أول مسابقة عالمية تجمع عناصر الجمال في المساجد، إذ مزجت بين الأذان والتلاوة، وهما الصوتان الوحيدان المتعلقان بالصلاة في جميع أنحاء الأرض، لافتا إلى أن المسابقة أتاحت للمشاهدين الفرصة في سماع الأذان والقرآن بأداءات مختلفة، ومقامات متنوعة، تثير انتباههم إلى الأبعاد الجمالية في الآيات المرتلة والمجودة بأفضل الأصوات وأكثرها عذوبة على مستوى العالم.
وتميزت المسابقة باستخلاص أصوات تهفو إليها نفوس المشاهدين وأسماعهم، وتساعد على الإبحار في ملكوت الله، إضافة إلى تسهيل الاستجابة للتوجيه القرآني، وتحري جمالياته بما يحقق التوازن في نفس المؤمن، وإشباع أشواقه الوجدانية والروحية.
وأدت الأصوات العذبة للمتنافسين بالمسابقة لإبراز جماليات القرآن وترطيب جوانح المستمعين، وإظهار دقائق علوم القرآن والتجويد من خلال مداخلات لجنة المسابقة المختصة في تقييم الأداء الصوتي، إضافة إلى الوقوف على أهم الملاحظات لدى المتسابقين، سواء في المقامات أو في العُرب الصوتية والتجويد.
وتعد مسابقة «عطر الكلام» إحدى مبادرات الهيئة العامة للترفيه بالمملكة العربية السعودية، وتبث يوميا عند الساعة الخامسة مساء على قناة السعودية، ومنصة شاهد.



Source link

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.