التخطي إلى المحتوى


أكد سعادة الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني، وزير الخارجية، حرص مملكة البحرين على مد جسور التعاون والصداقة مع محيطها الإقليمي والدولي، وتقديم رسالتها إلى العالم في نشر قيم السلام والحوار والتعايش بين جميع الثقافات والحضارات والأجناس والأديان في ظل الرؤية الدبلوماسية الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل البلاد المفدى، حفظه الله ورعاه.
جاء ذلك خلال الغبقة الرمضانية التي أقامتها وزارة الخارجية الليلة الماضية، بحضور سعادة وزير الخارجية وكبار المسؤولين، تكريمًا لأصحاب السعادة السفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدين لدى مملكة البحرين، ويتقدمهم سعادة السيد رامي صالح وريكات العدوان، سفير المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة عميد السلك الدبلوماسي.
وفي هذه المناسبة، أعرب سعادة وزير الخارجية عن اعتزاز مملكة البحرين بقيادة صاحب الجلالة الملك المفدى، حفظه الله ورعاه، وحكومته الموقرة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، حفظه الله، وتقديرها لجهود أصحاب السعادة السفراء في تعزيز علاقات التعاون والشراكة الودية الوثيقة والمتنامية بين مملكة البحرين ودولهم الشقيقة والصديقة.
وأشار سعادة الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني إلى حرص مملكة البحرين الدائم على توفير الإمكانات والتسهيلات اللازمة لتمكين البعثات الدبلوماسية من تأدية واجباتها الدبلوماسية والقنصلية بما يخدم مصالح المواطنين والمقيمين، ويسهم في توطيد أواصر الصداقة والتعاون بين الدول على أسس من الود والاحترام المتبادل والحرص المشترك بالشراكة مع المنظمات الدولية على تعزيز الأمن والسلام والتنمية المستدامة.
حضر الحفل، سعادة الدكتور الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة، وكيل وزارة الخارجية للشؤون السياسية، وسعادة السفير خليل يعقوب الخياط، القائم بأعمال وكيل وزارة الخارجية للشؤون القنصلية والإدارية، وسعادة الدكتورة الشيخة منيرة بنت خليفة آل خليفة، مدير عام أكاديمية محمد بن مبارك آل خليفة للدراسات الدبلوماسية، ورؤساء القطاعات ومدراء الإدارات في وزارة الخارجية.



Source link

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.