التخطي إلى المحتوى


 عقب اعتماد نظام تنظيم نشاط المشغل لمنصة التمويل الجماعي وإجازة ممارسة نشاط التمويل الجماعي وبأن يكون له مشغلين من القطاع الحكومي والخاص، وبناءً على الأداء الحالي لمنصة “دبي نكست”، التي اجتذبت العديد من المبتكرين الشباب والأفكار الناشئة، فإنه من المتوقع أن يكون هناك زيادة ملحوظة في عدد الباحثين عن التمويل وفي عدد الداعمين.

واعتمد مجلس الوزراء مؤخراً برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، نظام تنظيم نشاط المشغل لمنصة التمويل الجماعي والذي يدعم تمويل المشاريع التجارية لاسيما الصغيرة والمتوسطة، وكذلك القطاع الخاص الذي ستُتاح له فرصة مزاولة نشاط تشغيل منصة التمويل الجماعي، أو تمويل مشاريعه من خلالها، كما ستعزز المنصة فرص استقطاب المستثمرين وأصحاب رؤوس الأموال المحلية والأجنبية للدخول في مشاريع داخل الدولة، فضلاً عن تمويل الأفكار الابتكارية.

وأطلق سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، في شهر مايو من عام 2021، منصّة التمويل الجماعي “دبي نكست”، وتديرها مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إحدى مؤسسات دائرة الاقتصاد والسياحة في دبي، وهي منصة رقمية متكاملة للشباب وأصحاب الأفكار الإبداعية والطموحة من مختلف الجنسيات في دبي، لعرض أفكارهم لاستقطاب رؤوس الأموال اللازمة للبدء في تنفيذها انطلاقاً من دبي بالاعتماد على مفهوم التمويل الجماعي. وأصبحت المنصة حافزاً للمشاريع المبدعة في قطاعات جديدة وناشئة، ومكنت المؤسسة ثمان مشاريع لرواد أعمال ناشئين من جمع الأموال المطلوبة لتأسيس مشاريعهم.

وتعليقاً، قال عبد الباسط الجناحي، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة: “لقد كان للتمويل الجماعي تأثيراً إيجابياً في جذب جيل جديد من رواد الأعمال الإماراتيين، حيث يعتبر خياراً تمويلياً بديلاً عن الخيارات التقليدية، وفرصة مثالية لتحويل أفكار المشاريع الناشئة إلى مشاريع مستدامة. ويمكن للطلاب الذين تصل أعمارهم إلى 12 عاماً أو أكثر إنشاء حملات على منصة دبي نكست، وبالفعل نلاحظ أن الحملات حتى الآن متنوعة ومبتكرة”.

وأضاف الجناحي: “تعد دبي نكست أول منصة تمويل جماعي غير ربحية ومتاحة لجميع جنسيات المقيمين في الإمارات. وتضم المنصة حالياً 336 داعماً، و62 حملة معتمدة وتدار حالياً على المنصة، في حين أن العدد الإجمالي للحملات المسجلة حتى الآن هو 1570 حملة. وزادت إجمالي عدد الحملات بنسبة 50% وذلك بالمقارنة بين الأشهر الثلاثة الأولى وحتى الآن، بينما زاد عدد الداعمون بنسبة 60%”.

وأكد الجناحي أنه بوجود اللوائح الاتحادية، إلى جانب هيئة الأوراق المالية والسلع كونها الجهة الرقابية على نشاط التمويل الجماعي، ستشهد هذه المنصات مزيداً من الشفافية والقدرة التنافسية والطلب من مجتمع المبتكرين المحليين والإقليميين والعالميين في دولة الإمارات، وستعزز من وجود شركات ناشئة مبدعة ومستدامة في الدولة.

ومن جانبه، قال سعيد مطر المري، نائب المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة: “يوفر التمويل الجماعي إمكانية الوصول إلى التمويل لشريحة كبيرة من المجتمع، لاسيما الطلاب والشباب، ويسهّل فرص التمويل بين رواد الأعمال وعائلاتهم وكذلك الأصدقاء والمجتمع ككل. وتمر الأفكار المقدمة على منصة دبي نكست باختبار الجدوى قبل أن تنتقل إلى مرحلة التمويل، كما يتلقى أصحاب الحملة الدعم من مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة حيث تسوّق لأفكارهم بين مجموعات الداعمين  المستهدفة”.

وطورت مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة برنامجاً متكاملا ً للشركات الناشئة، حيث ستلعب دبي نكست فيه دوراً رئيسياً في ربط رائد الأعمال بالداعمين المحتملين والشركاء ومتخذي القرار. ويهدف البرنامج إلى تقديم مختلف أوجه الدعم لتوجيه الشركات الناشئة خلال دورة حياتها.



Source link

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.