التخطي إلى المحتوى
كشف حساب منال عوض محافظ دمياط بعد مرور ٤ سنوات على توليها المنصب

بعد مرور ٤ سنوات من توليها مسئولية محافظ دمياط فترة اولى وتجديد

كانت الدكتورة منال عوض، محافظ دمياط، تسلمت مهام عملها كمحافظًا لدمياط أواخر أغسطس 2018  وخلال تلك  الفترة وقعت  عدد من بروتوكولات التعاون مع بعض الجهات لتنفيذ مشروعات تنموية ومبادرات على أرض المحافظة ويأتى أبرزها بروتوكول التعاون مع صندوق مكافحة الإدمان التابع لوزارة التضامن الاجتماعي لتنفيذ الخطط الوقائية والعلاجية لمواجهة مشكلة تعاطى المخدرات والبروتوكول الموقع مع جمعية الأورمان للمساهمة في مجال المساعدات الاجتماعية وخدمة أهالى المحافظة وكذلك البروتوكول الثلاثى مع صندوق تطوير المناطق العشوائية ووزارة الإنتاج الحربي لتنفيذ مشروع تطوير منطقة شمال وجنوب الصيادين برأس البر وأخيرا البروتوكول المبرم مع هيئة الأبنية التعليمية لتنفيذ مشروع إنشاء الوحدة المحلية بالزهراء وعمل التصميمات والجسات الخاصة بإنشاء الوحدة المحلية بالعباسية وأخيرا البروتوكول المبرم مع جامعة حورس لتطوير وتجميل مدينة عزبة البرج.

وقد شهدت المحافظة عددا من الزيارات الهامة لبحث سبل تطوير عدد من المشروعات القائمة بالمحافظة، حيث تم  تطوير عدد من المنشآت الرياضية والشبابية أبرزها نادي دمياط الرياضي، وتطوير عدد كبير من مراكز الشباب فى قرى  المحافظة. 

 

وشهدت تلك الفترة خاصة فى السنة الاولى منها  أيضا تواجد ميدانى مكثف من خلال الجولات التى قامت بها محافظ دمياط بصفة يومية لمتابعة أعمال النظافة ورفع الإشغالات ورفع كفاءة الطرق وكذلك تفقد المدارس والمستشفيات للتأكد من جودة الخدمات المقدمة لأبناء المحافظة.

كما تم خلال تلك الفترة شن حملات مكبرة لإزالة التعديات على الأراضى الزراعية وأملاك الدولة والإشغالات وكذلك تنفيذ قرارات للمبانى ذات الخطورة الداهمة.

ولقت أعمال تطوير مدينة رأس البر اهتماما كبيرا من محافظ دمياط لمكانتها الكبيرة وموقعها الفريد.

وقد احتل ملف مشروع مدينة دمياط للأثاث النصيب الأكبر من هذا الاهتمام باعتباره أحد أهم المشروعات القومية الضخمة التى دشنها السيد رئيس الجمهورية بهدف إنشاء أكبر مدينة متكاملة ومتخصصة فى صناعة الأثاث وكل ما يتعلق بها من حرف وصناعات صغيرة ومتوسطة وصناعات مغذية ومكملة لها كما تشمل منطقة تجارية وتسويقية ومركز تكنولوجي ومعهد فنى للتصميم وذلك لاستعادة مكانة مدينة دمياط بالسوق المحلى ووضعها على خريطة التصدير العالمية، وأشارت “عوض” إلى قطاع الأثاث والذى تشتهر به المحافظة، حيث قام رئيس الوزاراء بافتتاح اول مصنع للاثاث  حيث يقام  مشروع مدينة دمياط للأثاث  على مساحة 331 فدان وبتكلفة قدرها ٣.٦٢٥.٥٦٦ مليار جنيه فقد بدأ العمل ببعض الورش بها منذ يناير الماضي كما تم نقل المقر الدائم لشركة دمياط للأثاث من محافظة القاهرة الى داخل المدينة بمنطقة شطا للتيسير على الصناع الراغبين فى تملك الورش الصناعية وفقا لتوجيهات القيادة السياسية وكذلك مباشرة المشروع على أرض الواقع.

كما دأبت محافظ دمياط على خدمة الصناع بالمحافظة وفتح آفاق تسويقية جديدة لهم، إذ قامت بتوقيع بروتوكول مع المنطقة الشمالية العسكرية وجهاز تنمية المشروعات لفرش وحدات مشروع بشائر الخير ٥،٣ بمحافظة الإسكندرية بالاثاث الدمياطى من خلال اتاحة نسبة ٨٠٪ من تلك الوحدات للصناع بمدينة دمياط للأثاث و٢٠٪ للصناع من خارج المدينة لتنشيط الحركة التجارية بالمحافظة، حيث تم تسليط الضوء مؤخرا على الاعلان عن التعاقد على فرش ١٥.٢٠٠ الف وحدة سكنية ببشائر الخير ٥ بمنتجات الصناع داخل مدينة دمياط للأثاث وخارجها بالإضافة إلى معرض فرنكس دمياط الذى جاء بمشاركة أكبر مشترى ومستوردى الأثاث بالعالم خلال سبتمبر من العام الماضي فضلا عن سلسلة معارض “صنع فى دمياط” والتى تقام بالتعاون مع جهاز تنمية المشروعات بأرض المعارض بمدينة نصر لإتاحة فرص تسويقية جديدة لصغار الصناع بالإضافة أيضًا الي المعارض التى تنظمها الغرفه التجاريه بدمياط بعدد من محافظات الصعيد.

وفى إطار جهودها  التعليمية، تشهد الفترة القادمة العمل بعدد ٣٠ مدرسة ما بين أعمال إنشاء وتجديد وإحلال كلى وجزئى بتكلفة قدرها ٢٣٩ مليون جنيه وذلك بهدف تقليل الكثافة بالفصول الدراسية، كان هناك جهود كبيرة تم تحقيقها بمجال تنفيذ الإحلال الكلي والجزئي والتوسعة والإنشاء الجديد للمدارس، الأمر الذي ساهم في تقليل الكثافة الطلابية بالفصول، والإرتقاء بالمنظومة التعليمية بالمحافظة، وفيما يلي بيان بالمدارس المقرر افتتاحها خلال تلك الفترة.

إنشاء مدرسة مها الفار الإلكترونية بدمياط  وأعمال الإحلال الجزئي لمدرسة الثانوية الفنية للبنات بدمياط، وأعمال الإحلال الجزئي لمدرسة فارسكور الثانوية الزراعية 
وفى قطاع الصحة  تم تنفيذ عدد ٦ مشروعات بهذا القطاع من بينها بنك الدم الإقليمى وتطوير مستشفيات ووحدات صحية بتكلفة ١٧٥ مليون جنيه بالإضافة إلى دعم مستشفيات كفر سعد وكفر البطيخ وميت أبو غالب بماكينات للغسيل الكلوى وكذلك إفتتاح مركز للغسيل الكلوى بكفور الغاب بتكلفة قدرها ١٠ ملايين جنيه بالجهود الذاتية وأيضًا افتتاح وحده الكشف المبكر عن أورام الثدي بمستشفى دمياط التخصصى وذلك بالتعاون مع المجلس القومى للمرأة لفحص السيدات بالمجان وكذلك تنفيذ قوافل طبية شاملة بالتعاون مع وزارة الصحه والسكان بقرى المحافظة، بالإضافة إلى تحقيق محافظة دمياط معدلات عالية فى تغطية المستهدف بالمبادرات الرئاسية للكشف عن فيروس سي والأمراض الغير سارية وكذلك دعم صحة المرأة المصرية.

 

وفى مجال مشاركة الجمعيات الأهلية  لدعم مشروعات المحافظة فقد وقعت بروتوكول تعاون مع جمعية الأورمان ومصر الخير للمساهمة فى مجال المساعدات الاجتماعية وخدمة أهالي المحافظة.

وخلال الفترة الماضية أيضا برز اهتمام محافظ دمياط بالمشروعات الخدمية، حيث تم الانتهاء من العمل بعدد ٣٥ مشروع بقطاع الصرف الصحي بتكلفة ١.٢٤٩ مليار جنيه فضلا عن الأعمال الخاصة بإحلال وتجديد وتدعيم شبكات مياه الشرب إذ جارى العمل ٤٤ مشروع بتكلفة ٨٦٢.٥ مليون جنيه لتصبح نسبة التغطية بخدمات مياه الشرب بدمياط ٩٩٪، بالإضافة إلى تنفيذ مشروعات للإسكان الاجتماعى. 

 

وفى مجال القضاء على العشوائيات  التى  تنقسم إلى مناطق غير آمنة وغير مخططة.

المناطق غير الآمنة: تم الانتهاء والتسليم من المناطق غير الآمنة بإنشاء 12 عمارة بمنطقة شمال وجنوب الصيادين بمدينة رأس البر بتكلفة 95 مليون جنيه وتعتبر هذه المنطقة آخر منطقة عشوائية غير آمنة، حيث تم إعلان محافظة دمياط خالية من العشوائيات.

المناطق غير المخططة: تم  تطوير 7 مناطق غير مخططة بمدينة دمياط بتكلفة 175 مليون جنيه.

الأسواق الحضارية المنفذة: تم تنفيذ 3 أسواق حضارية بتكلفة 44 مليون جنيه وهي «السوق الحضاري بمدينة رأس البر – السوق الحضاري بفارسكور – سوق 51 بمدينة رأس البر».
– الأسواق الحضارية الجارية: جاري إنشاء سوق حضاري ” الجمعة ” بمدينة دمياط بتكلفة 45 مليون جنيه

وفي قطاع التنسيق الحضاري: تم افتتاح  مشروع تطوير حديقة بنت الشاطئ بمدينة دمياط. 

و مشروع تطوير طريق الدكتور على مصطفى مشرفة «الترعة الشرقاوية» بطول 7.5 كم وميدان الشهابية.

و رفع كفاءة كورنيش النيل بمدينة دمياط.

و إنشاء موقف حضارى لسيارات الأجرة بخط دمياط/عزبة البرج، ورصف ورفع كفاءة مناطق ذهني بالمنيا والأحمدي بالأعصر والشيخ أصيل بالمنطقة القديمة، وذلك ضمن مشروع تطوير المناطق غير المخططة الذي يجرى بالتعاون مع صندوق التنمية الحضرية؛ حيث يشمل المشروع رصف ورفع كفاءة 7 مناطق بمدينة دمياط، وتطوير شارع الشيخ عبد الله بمدينة فارسكور.

علي الجانب الاخر  فقد اخفقت الدكتورة منال عوض محافظ دمياط  فى ملف صناعة الاثاث فمدينة الاثاث لم تعمل  بكامل طاقتها ولم تحقق اهدافها وفقا لما هو مخطط لها
كما لم تنجح فى وضع حل لانهاء  فترات الكساد الطويلة فى صناعة الاثاث  الصناعة الاولى فى المجافظة بما ترتب على ذلك من اغلاق كثير من الورش 
ليس لديها  التفاعل الواجب مع مشاكل المواطنين اليومية ويغلب على عملها الطابع المكتبى 

و رغم جهود الدكتورة منال عوض محافظ دمياط  خلال فترتى توليها المحافظة 
فان تاخير اصدار قانون الادارة المحلية واجراء انتخابات  المجالس الشعبية بجميع مستوياتها محافظة ومدن ومراكز وقرى  سيظل ابرز السلبيات التى تعوق الادارة المحلية  عن  تحقيق اهدافها فى حل مشاكل المواطنين وتلبية مطالبهم وتحقيق الرقابة الشعبية الواجبة على اداء الجهاز التنفيذى بجميع مستوياته.

ورغم مايصدر من حركات  جديدة لتغيير المحافظين فان الاعتماد على الكفاءات الشخصىة للمحافظ وحدها   لن يحقق ماتصبو اليه الدولة فى تفعيل اداء المحليات لدورها المطلوب فى دعم خطة التنمية وحل المشاكل اليومية للمواطنين والاستفادة من المشاركات الشعبية 
فالعمل المؤسسى يصبح ملحا الان  وذلك باعادة الجناح الشعبى للكانت الدكتورة منال عوض، محافظ دمياط، قد تسلمت مهام عملها كمحافظًا لدمياط أواخر أغسطس 2018 
وخلال تلك  الفترة وقعت  عدد من بروتوكولات التعاون مع بعض الجهات لتنفيذ مشروعات تنموية ومبادرات على أرض المحافظة ويأتى أبرزها بروتوكول التعاون مع صندوق مكافحة الإدمان التابع لوزارة التضامن الاجتماعي لتنفيذ الخطط الوقائية والعلاجية لمواجهة مشكلة تعاطى المخدرات والبروتوكول الموقع مع جمعية الأورمان للمساهمة في مجال المساعدات الاجتماعية وخدمة أهالى المحافظة وكذلك البروتوكول الثلاثى مع صندوق تطوير المناطق العشوائية ووزارة الإنتاج الحربي لتنفيذ مشروع تطوير منطقة شمال وجنوب الصيادين برأس البر وأخيرا البروتوكول المبرم مع هيئة الأبنية التعليمية لتنفيذ مشروع إنشاء الوحدة المحلية بالزهراء وعمل التصميمات والجسات الخاصة بإنشاء الوحدة المحلية بالعباسية وأخيرا البروتوكول المبرم مع جامعة حورس لتطوير وتجميل مدينة عزبة البرج.

وقد احتل ملف مشروع مدينة دمياط للأثاث النصيب الأكبر من هذا الاهتمام باعتباره أحد أهم المشروعات القومية الضخمة التى دشنها  رئيس الجمهورية بهدف إنشاء أكبر مدينة متكاملة ومتخصصة فى صناعة الأثاث وكل ما يتعلق بها من حرف وصناعات صغيرة ومتوسطة وصناعات مغذية ومكملة لها كما تشمل منطقة تجارية وتسويقية ومركز تكنولوجي ومعهد فنى للتصميم وذلك لاستعادة مكانة مدينة دمياط بالسوق المحلى ووضعها على خريطة التصدير العالمية، وأشارت “عوض” إلى قطاع الأثاث والذى تشتهر به المحافظة، حيث قام رئيس الوزاراء بافتتاح اول مصنع للاثاث  حيث يقام  مشروع مدينة دمياط للأثاث  على مساحة 331 فدان وبتكلفة قدرها ٣.٦٢٥.٥٦٦ مليار جنيه فقد بدأ العمل ببعض الورش بها منذ يناير الماضي كما تم نقل المقر الدائم لشركة دمياط للأثاث من محافظة القاهرة الى داخل المدينة بمنطقة شطا للتيسير على الصناع الراغبين فى تملك الورش الصناعية وفقا لتوجيهات القيادة السياسية وكذلك مباشرة المشروع على أرض الواقع.

كما دأبت محافظ دمياط على خدمة الصناع بالمحافظة وفتح آفاق تسويقية جديدة لهم، إذ قامت بتوقيع بروتوكول مع المنطقة الشمالية العسكرية وجهاز تنمية المشروعات لفرش وحدات مشروع بشائر الخير ٥،٣ بمحافظة الإسكندرية بالاثاث الدمياطى من خلال اتاحة نسبة ٨٠٪ من تلك الوحدات للصناع بمدينة دمياط للأثاث و٢٠٪ للصناع من خارج المدينة لتنشيط الحركة التجارية بالمحافظة، حيث تم تسليط الضوء مؤخرا على الاعلان عن التعاقد على فرش ١٥.٢٠٠ الف وحدة سكنية ببشائر الخير ٥ بمنتجات الصناع داخل مدينة دمياط للأثاث وخارجها بالإضافة إلى معرض فرنكس دمياط الذى جاء بمشاركة أكبر مشترى ومستوردى الأثاث بالعالم خلال سبتمبر من العام الماضي فضلا عن سلسلة معارض “صنع فى دمياط” والتى تقام بالتعاون مع جهاز تنمية المشروعات بأرض المعارض بمدينة نصر لإتاحة فرص تسويقية جديدة لصغار الصناع بالإضافة أيضًا الي المعارض التى تنظمها الغرفه التجاريه بدمياط بعدد من محافظات الصعيد.

وفى إطار جهودها  التعليمية، تشهد الفترة القادمة العمل بعدد ٣٠ مدرسة ما بين أعمال إنشاء وتجديد وإحلال كلى وجزئى بتكلفة قدرها ٢٣٩ مليون جنيه وذلك بهدف تقليل الكثافة بالفصول الدراسية، كان هناك جهود كبيرة تم تحقيقها بمجال تنفيذ الإحلال الكلي والجزئي والتوسعة والإنشاء الجديد للمدارس، الأمر الذي ساهم في تقليل الكثافة الطلابية بالفصول، والإرتقاء بالمنظومة التعليمية بالمحافظة، وفيما يلي بيان بالمدارس المقرر افتتاحها خلال تلك الفترة.

إنشاء مدرسة مها الفار الإلكترونية بدمياط  وأعمال الإحلال الجزئي لمدرسة الثانوية الفنية للبنات بدمياط، وأعمال الإحلال الجزئي لمدرسة فارسكور الثانوية الزراعية 
وفى قطاع الصحة  تم تنفيذ عدد ٦ مشروعات بهذا القطاع من بينها بنك الدم الإقليمى وتطوير مستشفيات ووحدات صحية بتكلفة ١٧٥ مليون جنيه بالإضافة إلى دعم مستشفيات كفر سعد وكفر البطيخ وميت أبو غالب بماكينات للغسيل الكلوى وكذلك إفتتاح مركز للغسيل الكلوى بكفور الغاب بتكلفة قدرها ١٠ ملايين جنيه بالجهود الذاتية وأيضًا افتتاح وحده الكشف المبكر عن أورام الثدي بمستشفى دمياط التخصصى وذلك بالتعاون مع المجلس القومى للمرأة لفحص السيدات بالمجان وكذلك تنفيذ قوافل طبية شاملة بالتعاون مع وزارة الصحه والسكان بقرى المحافظة، بالإضافة إلى تحقيق محافظة دمياط معدلات عالية فى تغطية المستهدف بالمبادرات الرئاسية للكشف عن فيروس سي والأمراض الغير سارية وكذلك دعم صحة المرأة المصرية.

جهود كبيرة لمحافظ دمياط

 

قد يهمك أيضاً :-

  1. "وفي النار يصفو الذهب".. المصريون يد واحدة في حادث حريق كنيسة إمبابة
  2. النظافة والمياه والصحة والتعليم.. أبرز إنجازات "غراب" خلال 4 سنوات بالغربية
  3. مناظرة جثامين ضحايا حريق كنيسة إمبابة: إصابات بالاختناق
  4. وفد من قيادات الأزهر يزور مصابي كنيسة الجيزة
  5. انتشال جثة شاب غرق في نهر النيل بمنشأة القناطر