التخطي إلى المحتوى


أعلنت شركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة”، أكبر شبكة للرعاية الصحية في دولة الإمارات العربية المتحدة، عن استخدام علاج جيني جديد لطفل إماراتي يبلغ من العمر ثلاث سنوات يعاني من مرض الحثل العضلي الدوشيني “اضطراب وراثي يسبب ضعفاً تدريجياً في العضلات البنيوية عند الأطفال”، وفي حال لم يتم توفير العلاج المناسب، يمكن أن تتطور الحالة لتؤثر على عضلات القلب، ما يتسبب في فقدان الأطفال لقدرتهم على المشي وظهور علامات الجنف، وقد يتسبب هذا المرض العصبي بقصر العمر المتوقع للطفل”، مشيرة إلى أنه  وتم تقديم علاج “أمونديز 45” الحديث للمرة الأولى على الإطلاق في دولة الإمارات العربية المتحدة في مدينة الشيخ خليفة الطبية لعلاج الطفل بعد تشخيصه بالمرض.

وقال استشاري أعصاب الأطفال في مدينة الشيخ خليفة الطبية الدكتور عمر إسماعيل: “بفضل العلاجات الجديدة المتوفرة في مدينة الشيخ خليفة الطبية، مثل علاج “أمونديز 45″، نجحنا في إعطاء الطفل ووالديه أملاً جديداً. فهذا الدواء الذي يتم إعطاؤه عبر الحقن الوريدي يساعد الجسم على إنتاج الشكل الوظيفي من الديستروفين وهو البروتين الأساسي للحفاظ على قوة العضلات والذي يختل عمله عند الأطفال المصابين بمرض الحثل العضلي الدوشيني. ويعد هذا العلاج من أهم الابتكارات الحيوية التي ستعزز جودة حياة الكثير من الأطفال الذين يعانون من هذا المرض العصبي.”

وأضاف: “تكون الإصابة بالحثل العضلي الدوشيني عند 30% من الأطفال هي الأولى في الأسرة، في حين توجد لدى 70% من المصابين حالات سابقة عند أقاربهم، وخاصة من جانب الأم. وتحدث هذه الحالة العصبية بسبب طفرات غير طبيعية في جين الديستروفين، الذي ينتج البروتين الضروري المسؤول عن صحة وأداء العضلات واستمرارية عملها.”

وتابع: “لدينا في مدينة الشيخ خليفة الطبية حالياً أربعة أنواع من العلاجات الجينية المتاحة لعلاج حالات الحثل العضلي الدوشيني، لذلك يجب على الأهل إجراء فحوصات واختبارات منتظمة عند ملاحظة أي خلل في الوظائف الحركية لدى الطفل. وسيساعد ذلك الأطباء على تحديد العلاج الجيني المناسب لحالة الطفل.”

وتتوفر في مدينة الشيخ خليفة الطبية أحدث العلاجات للمرضى الأطفال المصابين بالحثل العضلي الدوشيني وغيرها من حالات الضمور العضلي الأخرى. ويضم المركز الصحي المتطور التابع لشركة “صحة” نخبة من الموظفين المتخصصين والمؤهلين إلى جانب توفر أحدث المعدات الطبية.



Source link

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.