التخطي إلى المحتوى
السجنُ المؤبد بحق القاضي الإيراني حميد نوري

بعد 93 جلسة استمعت فيها محكمة ستوكهولم إلى 46 شاهدًا، أصدرت المحكمة حكمها، اليوم الخميس، بحق القاضي الإيراني حميد نوري، المعتقل في السويد منذ نوفمبر 2019.

ودانت المحكمة القاضي الإيراني، وطالبت بدفع تعويضات عن الأضرار النفسية لعائلات الضحايا.

وقال القاضي خلال الجلسة: المحكمة ترفض دفاع نوري بأنه لم يكن في سجن «غوهاردشت» أثناء الإعدامات التي يتهم بها، مؤكدًا حكمه بالسجن المؤبد لحميد نوري لإدانته بقتل عدد كبير من الأشخاص.

هذا، وسارعت طهران بالتنديد بقوة بحكم المحكمة السويدية بسجن المسؤول الإيراني السابق مدى الحياة. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني في بيان: «إيران على ثقة تامة من أن الحكم الصادر بحق نوري كان لدوافع سياسية وليس له أي شرعية قانونية».

وهذه هي المرة الأولى التي تتم فيها محاكمة وإدانة أحد المتهمين في هذه القضية بعد أكثر من ثلاثة عقود من الإعدام الجماعي للسجناء السياسيين في السجون الإيرانية في صيف عام 1988.

وكان المدعي العام السويدي قد اتهم نوري بارتكاب «جرائم حرب» و«القتل العمد» وطالب بعقوبة «السجن المؤبد» ضده.

وحوكم حميد نوري، المعروف باسم «حميد عباسي»، الذي سبق وأن شغل منصب مساعد المدعي العام في سجن «غوهردشت» في إيران، حوكم في السويد منذ 9 أشهر بتهمتي ارتكاب «جريمة حرب دولية» و«القتل العمد».

وبدأت الجلسة الأولى للمحكمة في 10 أغسطس 2021 وانتهت في 4 مايو 2022، وعقدت المحكمة 93 جلسة لسماع أقوال المدعين ودفاع المتهم. وخلال هذه الفترة، تحدث ما لا يقل عن 60 مدعيًا وشاهدًا و12 خبيرًا في مجال الفقه الإسلامي والقانون الدولي عن هذه القضية.

واُتهم حميد نوري بالتواطؤ في الإعدامات الجماعية بحق آلاف المعارضين السياسيين الإيرانيين معظمهم من مجاهدي خلق، وبينهم من أحزاب يسارية.

وتُنظم اليوم فعاليات من قوى اليسار المعارض والمقاومة الإيرانية، حيث تتظاهر أمام المحكمة وتطوف شوارع العاصمة ستوكهولم مندّدة بالإعدامات في إيران ومطالبات للمجتمع الدولي بدعم المعارضة.

وقدّرت منظمة العفو الدولية عدد الذين تم إعدامهم بناء على أوامر حكومية بنحو 5000، وقالت في تقرير عام 2018 إن «العدد الحقيقي يمكن أن يكون أعلى». ولم تعترف إيران بجرائم القتل. ومنذ أسابيع، دعا أمين لجنة حقوق الإنسان الإيرانية، كاظم غريب آبادي، القضاء في بلاده، للاقتصاص ممن يرتكبون أعمالاً وصفها بالإرهابية ضد الأمن القومي الإيراني، من الرعايا السويديين.

جاء ذلك ردًّا على طلب مدّعي عام المحكمة السويدية بالسجن المؤبد ضد المسؤول السابق في سجون إيران حميد نوري.

قد يهمك أيضاً :-

  1. حالة الطقس ودرجات الحرارة غدا الخميس 18-8-2022 في مصر
  2. مركز تحديث الصناعة يشهد مراسم إطلاق جائزة مواجهة التغير المناخي في أفريقيا
  3. استمرار حبس المتهمة بقتل زوجها بالاشتراك مع آخرين بكرداسة
  4. كيف تثبت طفلك في السجلات المدنية المصرية حال تواجدك بالخارج؟
  5. تفاصيل مصرع وإصابة 20 شخصا من عائلة واحدة في حادث سير بالإسماعيلية