التخطي إلى المحتوى
سريلانكا.. المتظاهرون ينسحبون والجيش يلوح باستخدام القوة لحفظ الأمن

وفي تطورات الوضع السياسي الصعب الذي تعيشه سريلانكا، أكد الجيش السريلانكي اليوم الخميس أن لديه تفويضا باستخدام القوة لمنع تدمير الممتلكات العامة.

وفي وقت سابق، أعلن المتظاهرون المعارضون للحكومة في سريلانكا والذين اقتحموا منزل الرئيس غوتابايا راجاباكسا نهاية الأسبوع الماضي، أنهم سيغادرون المباني الرئاسية التي اقتحموها، فيما غادر رئيس سريلانكا المالديف متوجها إلى سنغافورة، بحسب وكالة «فرانس برس»، بعد يوم من فراره من كولومبو إلى الجزيرة المرجانية.

وقالت متحدثة باسم المتظاهرين: «سننسحب بسلام من القصر الرئاسي وأمانة الرئاسة ومكتب رئيس الوزراء فورًا، لكن سنواصل كفاحنا».

واستيقظ السريلانكيون على حالة من الارتباك، حيث لا يزالون ينتظرون استقالة رئيسهم المحاصر بعد فراره من البلاد. يأتي ذلك في الوقت الذي يغضب فيه سكان الدولة بسبب الانهيار الاقتصادي الذي أثار فوضى سياسية عارمة.

وكان الرئيس غوتابايا راجاباكسا فر بصحبة زوجته إلى جزر المالديف، أمس الأربعاء، على متن طائرة تابعة للقوات الجوية.

ووكّل راجاباكسا رئيس الوزراء بتولي منصب القائم بأعمال الرئيس في غيابه – وهي خطوة أثارت المزيد من الغضب بين المواطنين الذين يلقون باللوم على راجاباكسا في الأزمة الاقتصادية التي تسببت في نقص حاد في الغذاء والوقود.

كان راجاباكسا قد وعد بالاستقالة بحلول مساء الأربعاء، وبما أن الدستور يحمي الرؤساء السريلانكيين من الاعتقال أثناء وجودهم في السلطة، فمن المحتمل أنه خطط لهروبه بينما لا يزال يتمتع بالحصانة الدستورية وإمكانية استقلال طائرة عسكرية.

وطلب الرئيس السريلانكي بالإنابة، تسمية رئيس للحكومة مقبول من المعارضة والحكومة.

وتسلق متظاهرون الأربعاء الجدران لدخول مكتب رئيس الوزراء رانيل ويكرمسينغ، بينما هتفوا وألقوا زجاجات المياه.

وتجمعت حشود أيضا في وقت متأخر من ليل الأربعاء خارج البرلمان.

واشتبك متظاهرون مع رجال الأمن الذين أطلقوا عليهم قنابل الغاز المسيل للدموع.

وأعلن مكتب ويكرمسينغ فرض حظر تجول على مستوى البلاد وفرض حال طوارئ يمنح سلطات أوسع للجيش والشرطة. رفع حظر التجول في ساعة مبكرة من صباح الخميس.

وخلال نهاية الأسبوع، قال الزعيمان إنهما سيستقيلان بعد اقتحام المتظاهرين لمقري إقامة راجاباكسا ويكرمسينغ الرسميين في تصعيد دراماتيكي لأشهر من الاحتجاجات.

وأشعل البعض النار في منزل ويكرمسينغ الخاص، ولا يعرف مكان وجوده.

وأُصيب نحو 85 شخصًا خلال المواجهات وقُتل رجل عندما اختنق بالغاز المسيّل للدموع.

قد يهمك أيضاً :-

  1. برينتفورد يضرب مانشستر يونايتد 0/4 في الشوط الأول بالدوري الإنجليزي
  2. مقطع فيديو على الواتس آب يقود الأمن لضبط مرتكب واقعة التعدي على طفلة بالبحيرة
  3. شاهد.. مران الأهلي الختامي استعدادا لمباراة مصر المقاصة
  4. دي بروين يلاحق محمد صلاح وسون في قائمة مميزة
  5. احترس.. 8 مخالفات تلغى فيها رخصة القيادة | إنفوجراف