التخطي إلى المحتوى
صفقة «تويتر».. «ندم المشتري» أم «إخفاء المعلومات»

تحوّل النزاع بين موقع تويتر والملياردير الأميركي، إيلون ماسك، حول انسحاب الأخير من صفقة الاستحواذ على الموقع، رسمياً إلى القضاء بعد جدل وسجالات متبادلة استمرت قرابة الشهرين.

وينتظر أن يترتب على اللجوء للقضاء أربعة تأثيرات أساسية قوية وسلبية في آن واحد وهي:

■ تأثير معنوي ومادي سلبي على موقع «تويتر».

■ معركة قضائية شاقة وطويلة.

■ أتعاب قانونية باهظة.

■ تأثير سلبي على معنويات الموظفين.

ووسط تضارب أقوال المحللين الاقتصاديين والقانونين يبقى السؤال: هل ما حدث سببه «ندم المشتري» الذي رأى الصفقة باهظة الثمن، بعد أن رتب قروضاً بقيمة 13 مليار دولار من بنوك عدة في وول ستريت، أصبح تسعيرها أعلى أخيراً بسبب رفع الفائدة بجانب جمع مستثمرين، والتعهد بإصدار أسهم بقيمة 30 مليار دولار، أم نتيجة قيام «تويتر» بإخفاء المعلومات وعدم الإفصاح عن النسب الحقيقية للحسابات المزيفة؟

وتفصيلاً، رفع موقع تويتر وثيقة دعوى قضائية مكونة من 62 صفحة أول من أمس، ضد الملياردير إيلون ماسك لدفعه لإتمام صفقة شراء الشبكة الاجتماعية، تم تقديمها إلى محكمة في ولاية ديلاوير الأميركية.

وتقول الوثيقة: «بدأ موقع تويتر هذه الدعوى لمنع ماسك من مزيد من الانتهاك، وإجبار ماسك على الامتثال لالتزاماته القانونية، وفرض استكمال الاندماج بعد استيفاء شروط عدة لم تكن مستوفاة».

وكان ماسك قد أخطر «تويتر» سابقاً بأنه سينسحب من صفقة شراء الشبكة الاجتماعية. ووفقاً للوثيقة المسربة، يمارس ماسك حقه في «إنهاء اتفاقية الاندماج والانسحاب من الصفقة المتوخاة بموجبها». ووفقاً لماسك، قللت الشبكة الاجتماعية من عدد الحسابات المزيفة والبريد العشوائي، قائلة إن عددها لا يتجاوز 5% من المستخدمين.

معركة شاقة

سيواجه إيلون ماسك معركة شاقة بعد أن قررت شركة تويتر أخذه إلى المحكمة، بسبب محاولته الانسحاب من صفقة استحواذ متفق عليها بقيمة 44 مليار دولار على المنصة.

ويوم الجمعة الماضي قال مؤسس شركة تسلا إن شركة تويتر ارتكبت خرقاً مهماً لعديد من أحكام العقد الخاص بالصفقة، ما منحه الحق في الانسحاب، منهياً أسابيع من التكهنات حول رغبته في شراء الشركة.

وردت شركة تويتر بإعلان خطط لمقاضاة ماسك في محكمة ديلاوير العليا، حيث أسست الشركة، لإجباره على احترام الصفقة بالسعر المتفق عليه، البالغ 54.20 دولاراً للسهم.

الفعل ورد الفعل مهدا الطريق إلى معركة قانونية مكلفة، قد تغرق الشركة في مزيد من الفوضى والاضطراب.

تسوية

وبحسب وكالات «يمكن أن تختار شركة تويتر قبول تسوية، أو التفاوض مع ماسك على سعر أقل لتجنب ما قد يترتب عليها من أتعاب قانونية باهظة، ومزيد من عدم اليقين في ظل عمليات تسريح ومعنويات متدنية داخل الشركة. لكن إذا تم التنازع على الصفقة حتى النهاية في المحاكم، سيواجه ماسك وفريقه القانوني تحدياً شاقاً وفقاً لخبراء قانونيين، يرون أن الميزان قد يميل لمصلحة شركة تويتر، على حد قولهم».

القانون واضح نوعاً ما حيث إنه لا يمكنك الانسحاب من صفقة بالطريقة التي يفعلها.

يزعم ماسك أن شركة تويتر انتهكت ثلاثة أحكام منفصلة من عقد الصفقة. أولاً، قال إن «تويتر» فشلت بشكل متكرر في توفير معلومات كافية حول الحسابات المزيفة والعشوائية، اللازمة لتسهيل التخطيط المالي للمعاملة.

ثانياً، قال ممثلو ماسك إنهم أجروا تقييماً أولياً لبيانات تمكنوا من الوصول إليها، ووجدوا أن عدد الحسابات العشوائية والمزيفة على المنصة «أعلى بكثير» من نسبة 5% التي قدرتها شركة تويتر. وبذلك فإن الإفصاحات العامة للشركة تتضمن «إقرارات غير دقيقة من الناحية المادية».

أخيراً جادل ماسك بأن رحيل موظفين رئيسين عن «تويتر» منذ توقيع الصفقة، أثبت أن الشركة كانت تنحرف عن التزامها بتسيير أعمالها بالطريقة العادية»، في انتهاك آخر قد يوفر مهرباً لماسك.

مشكلة الحسابات المزيفة

كان ماسك يتطرق منذ أشهر إلى مشكلة الحسابات المزيفة في المقابلات وفي تغريداته الخاصة. دافعت «تويتر» عن نسبة الـ5% بأنها دقيقة ووافقت على بعض مطالبه المتعلقة بالبيانات. لكنها أشارت إلى عدم إمكانية مشاركة مجموعة البيانات الكاملة اللازمة لإجراء التقييم مع أطراف ثالثة، لأنها تتضمن معلومات المستخدم الحساسة المحمية بقوانين الخصوصية.

تتضمن شروط الصفقة رسوم فسخ تبلغ مليار دولار سيكون ماسك مديناً بها إذا كان مسؤولاً عموماً عن انهيار الصفقة. وتفاوضت «تويتر» على ما يسمى شرط الأداء المحدد الذي يلزم ماسك بإتمام الصفقة في حال استيفاء جميع شروط الإتمام الأخرى.

قد تكون المعركة القضائية بين ماسك و«تويتر» طويلة، إذ يتعين أن تتعمق الإجراءات في تفاصيل أعمال «تويتر» وإجراءات الشركة بعد التوقيع. ويمكن للطرفين أن يتجها بدلاً من ذلك نحو خفض سعر الصفقة لتجنب محاكمة مكلفة وربما محرجة.

إذا اتفق ماسك وشركة تويتر على دفع تعويضات أضرار بدلاً من تعديل السعر، فإن اتفاقية الاندماج تحدد هذا الرقم بمليار دولار حداً أعلى. مع ذلك، يمكن للطرفين ببساطة الموافقة على رقم أكبر لتخفيف العدائية.


قد تكون المعركة القضائية بين ماسك و«تويتر» طويلة، إذ يتعين أن تتعمق الإجراءات في تفاصيل أعمال «تويتر» وإجراءات الشركة بعد التوقيع.

ظل ماسك يتطرق منذ أشهر إلى مشكلة الحسابات المزيفة في المقابلات وفي تغريداته الخاصة.

قد يهمك أيضاً :-

  1. دخلاء الإعلام وبلاط صاحبة الجلالة!
  2. بعد تصريحات لبيب عن خطاب إيقاف قيد الزمالك.. "عبدالفضيل": كده الأمور واضحة
  3. اختتام الأنشطة الصيفية بمدارس الإسكندرية
  4. حالة الطقس ودرجات الحرارة غدا الخميس 18-8-2022 في مصر
  5. مركز تحديث الصناعة يشهد مراسم إطلاق جائزة مواجهة التغير المناخي في أفريقيا