التخطي إلى المحتوى
أمريكا تقتل زعيم «داعش» في سوريا

قال الجيش الأمريكي امس الثلاثاء إن زعيم تنظيم داعش في سوريا، وهو واحد من أكبر خمسة قادة للتنظيم المتشدد، قُتل في ضربة جوية أمريكية.
وذكرت القيادة المركزية الأمريكية في بيان أن ماهر العقال قُتل في ضربة بطائرة مُسيرة في شمال غرب سوريا، وأن أحد المقربين منه أصيب بجروح خطيرة.
وأضافت القيادة الأمريكية في بيان «تم التخطيط بشكل مكثف لهذه العملية لضمان تنفيذها بنجاح. تشير مراجعة أولية إلى عدم وقوع إصابات في صفوف المدنيين».
وقال البيان إن العقال كان مسؤولا عن تطوير شبكات تنظيم داعش خارج العراق وسوريا.
وكانت رويترز قد ذكرت في وقت سابق نبأ مقتل العقال نقلا عن مسؤولين أمريكيين.
ويوجه مقتل العقال ضربة أخرى لجهود تنظيم داعش لإعادة تنظيم نفسها بعد خسارة مساحات شاسعة من الأراضي.
ولدى الولايات المتحدة قرابة 900 جندي في سوريا، معظمهم في شرق البلاد التي انقسمت بسبب عقد من الحرب الأهلية، لكن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن لم تكشف بعد عن تفاصيل خطتها طويلة الأجل للمهمة المستمرة منذ ثماني سنوات.
وقال الدفاع المدني السوري، وهو منظمة إنسانية تعمل في مناطق سيطرة المعارضة، إن طائرة مسيرة مجهولة استهدفت دراجة نارية في قرية خالطان بريف حلب الشمالي مما أدى إلى مقتل شخصين.
ولم يأت الجيش الأمريكي على ذكر دراجة نارية في بيانه لكنه قال إن مسؤولا كبيرا في تنظيم داعش على صلة وثيقة بالعقال أُصيب بجروح خطيرة خلال الضربة.
يذكر أن هذه الضربة جاءت بعد 5 أشهر على تفجير أبو إبراهيم الهاشمي القرشي، زعيم تنظيم «داعش» حينها، نفسه خلال عملية إنزال أميركية في سوريا.
فقد أعلن الرئيس الأميركي، جو بايدن، حينها أن بلاده «أزالت تنديدًا إرهابيًا كبيرًا» بمقتل زعيم «داعش» أبو إبراهيم الهاشمي القرشي، الذي فجّر نفسه خلال عملية إنزال نفذتها وحدة كوماندوز أميركية فجر 3 فبراير على منزل في سوريا كان يقيم فيه مع عائلته.
وقال في خطاب متلفز من البيت الأبيض إن الولايات المتحدة «أزالت تهديدًا إرهابيًا كبيرًا في العالم» بهذه العملية التي نفذتها وحدة من القوات الخاصة الأميركية في بلدة أطمة بمنطقة إدلب في شمال غربي سوريا وشكلت أكبر انتكاسة للتنظيم الإرهابي منذ مقتل زعيمه السابق أبوبكر البغدادي في 27 أكتوبر 2019 في عملية أميركية مماثلة في منطقة إدلب أيضًا.
كما أضاف أنه «بينما كان جنودنا يتقدمون للقبض عليه، اختار الإرهابي، في عمل جبان يائس أخير، ومن دون أي مراعاة لأرواح أسرته أو الآخرين في المبنى، تفجير نفسه… عوضــاً عن مواجهة العــدالة على الجرائم التي ارتكبها»، لافتًا إلى أن القرشي، بتفجير نفسه «أخذ معه العديد من أفراد عائلته مثلما فعل سلفه».

قد يهمك أيضاً :-

  1. إصابة ربة منزل وشقيقها في مشاجرة بسبب الخلافات الزوجية ببنها
  2. السر في فتوى الخميني.. المعارضة الإيرانية تحمل طهران مسؤولية الاعتداء على سلمان رشدي
  3. مصدر أمني يكشف حقيقة وفاة شخص داخل قسم شرطة الساحل نتيجة التعذيب
  4. الجمهور المصري شغوف بالكرة.. والتاريخ المشرف سبب قبولي تدريب المنتخب الأوليمبي
  5. فيضان يودي بحياة 4 أشخاص في الصين