التخطي إلى المحتوى


قال مصرفيان إن دفع فواتير الاتصالات والمياه والكهرباء باستخدام بطاقات الائتمان تتعامل معها البنوك مثل المشتريات، فلا يتم فرض أي رسوم عليها، في حين يتم فرض رسوم السحب النقدي (الكاش) على شراء الأسهم والعملات الرقمية. وأضافا أن رسم السحب النقدي يختلف عن الفائدة التي عادة ما تفرضها البنوك يومياً على المبلغ المسحوب.

بطاقات الائتمان

وتفصيلاً، قال المصرفي، محمد غازي، إن «دفع فواتير خدمات الاتصالات  والمياه والكهرباء وأي فواتير أخرى تعتبر مشتريات لا تفرض عليها البنوك أي رسوم إذا تم دفعها باستخدام بطاقات الائتمان».

وبين أن ما يستوجب فرض رسم عند استخدام بطاقة الائتمان هو سحب «الكاش» من أجهزة الصراف الآلي أو عن طريق شركات الصرافة أو شراء أسهم أو عملات رقمية، مثل البتكوين وغيرها.

وتابع غازي أن رسم السحب النقدي يختلف من بنك لآخر، لكنه عادة لا يقل عن 90 درهماً، بجانب فرض فائدة يومية بنسبة 3.25% تتراكم يومياً ويتم دفعها شهرياً حتى يتم سداد كامل المبلغ المسحوب.

دفع الفواتير

من جانبه، قال المصرفي، تامر أبوبكر: «لا توجد أي رسوم تفرضها البنوك على دفع الفواتير المختلفة باستخدام بطاقات الائتمان، سواء اتصالات أو مياه وكهرباء، شأنها شأن المشتريات العادية»، مضيفاً: «أما شراء العملات الرقمية أو الأسهم أو أي استثمارات مثل الذهب أو الفضة أو السلع أو أي شيء له علاقة بالاستثمار، يتم فرض رسوم عليها مثل السحب النقدي تماماً».

وبين أن الأفضل للعميل الذي يحتاج الى مبلغ نقدي، ألّا يلجأ للسحب مباشرة من البطاقة الائتمانية، لكن يطلب تحويل جزء منها نقداً إلى حسابه وفق خطة سداد معينة، لافتاً إلى أن «الرسوم التي يتم فرضها على السحب النقدي المباشر من البطاقة أو استخدامها في شراء عملات رقمية أو أسهم، تعد كبيرة بجانب فرض فائدة يومية تتراكم حتى موعد السداد الشهري ولحين اكتمال سداد المبلغ المسحوب».

ونصح أبوبكر، المتعاملين، بقصر استخدام البطاقات الائتمانية في المشتريات ودفع الفواتير فقط، لتجنب الرسوم المرتفعة والفائدة اليومية.



Source link

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.