التخطي إلى المحتوى

شهدت المواقع الأثرية والمتاحف المصرية التابعة للمجلس الأعلى للآثار والمفتوحة للزيارة بجميع أنحاء الجمهورية، اليوم الأربعاء، إقبالًا كبيرًا على زيارتها، وذلك بعد قرار المجلس الأعلى للآثار بفتح أبوابها مجانا للمصريين والعرب والأفارقة والأجانب المقيمين بمصر، وذلك ضمن احتفالات الوزارة بمرور 100 عام على اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون.

 

وأكد الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، أن هذا القرار جاء بهدف رفع الوعي السياحي والأثري لدي المصريين وكذلك إتاحة الفرصة للأجانب والعرب والأفارقة المقيمين بمصر للتعرف على الحضارة المصرية العريقة، موضحًا أن المناطق الأثرية والمتاحف كانت قد استعدت لهذا اليوم على أكمل وجه، حيث اصطحب مفتشي الآثار بهذه المواقع وأمناء المتاحف، الزائرين في جولات إرشادية مجانية تم خلالها تعريفهم بتاريخ هذه المواقع ومقتنيات المتاحف المختلفة.

المجلس الأعلى للآثار

وأكد الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار أنه على الرغم من التوافد الكبير إلا أن الزيارات شهدت تنظيما كبيرا مما أتاح الفرصة للزائرين بالإستمتاع بالزيارات على مدار ساعات الزيارة الرسمية، حيث أعربوا عن سعادتهم الكبيرة بقضاء اليوم وسط عبق تاريخ وحضارة المصريين القدماء.

وأعلنت هيئة المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط، أن قرار المجلس الأعلى للآثار بفتح جميع المتاحف والمواقع الأثرية أمام المصريين والعرب والأفارقة والأجانب المقيمين، اليوم الأربعاء مجانًا، بمناسبة مرور 100 عام على اكتشاف مقبرة توت عنخ أمون لايسري علي المتحف القومي للحضارة.

متحف الحضارة

وأضافت إدارة المتحف، في بيان لها على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، أن المتحف القومي للحضارة يعد هيئة مستقلة ولا يتبع المجلس الأعلى للآثار، لذلك لا يسري عليه قرار المجلس الأعلى للآثار بشأن الدخول المجاني للأماكن الآثرية اليوم الأربعاء بمناسبة مرور 100 عام على اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *