التخطي إلى المحتوى
الداعية عبد الله رشدي ممنوع من صعود المنبر بأمر من وزارة الأوقاف
عبد الله رشدي

قررت وزارة الأوقاف المصرية اليوم منع الخطيب عبد الله رشدي من الخطابة وصعود المنبر مرة أخري إلي جانب عدم إلقاء الدروس الدينية بالمساجد مرة أخرى، وقررت تحويله إلى وظيفة إدارية وذلك من أجل مصلحة العمل.

قرار منع عبد الله رشدي من الخطابة:

قرر الدكتور مختار جمعة وزير الأوقاف نقل الداعية عبد الله رشدي أمام وخطيب ثان بأوقاف القاهرة إلي وظيفة باحث دعوة ثان وذلك لمدة عام وذلك اعتبارا ً من 23 من شهر أغسطس الجاري، وذلك من أجل مصلحة العمل.

ويتم عرض أمر الشيخ علي لجنة الموارد البشرية وذلك من أجل اتخاذ قرار نقله بصفة نهائية.

تعليق عبد الله رشدي علي قرار المنع:

قام الشيخ عبد الله رشدي بالتعليق على قرار منعه من الخطابة مرة أخري علي صفحتة الشخصية على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي، قائلاً ” أن الوزارة قامت بأصدار قرار تحويله للعمل الإداري في عام 2017 وقامت بالتوجه إلي القضاء الإداري، وذلك من اجل الطعن علي القرار، وقد أصدر القضاء الإداري قرار يقضي ببطلان قرار وزارة الأوقاف إلي جانب عودته مرة أخري في وظيفتة الدعوة، ومنذ 6 أشهر أصدرت الوزارة قرار بمنع الشيخ من ممارسة مهمة الدعوة مرة أخرى دون إجراء أى تحقيق، وبعد صدور القرار تم إحالة الشيخ إلي التحقيق، فقام الشيخ بطلب تحويل التحقيق إلي النيابة الإدارية ومازال التحقيق جاريا ً حتى الآن.

وقام الشيخ بالتوضيح بأن المحامي أبلغه بأن الوزارة قامت بالطعن على القرار الصادر من القضاء الإداري، ولكن قوبل الطعن بالرفض وقام بتأكيد الحكم الصادر لصالحه.

وتابع الشيخ موضحا ً بأن الوزارة وجهت له دعوة رسمية من اجل لقاء بعض المشايخ وذلك من أجل الاستفسار عن بعض الأمور ومنها لماذا يظهر في الفيديوهات بـ التيشيرتات ولماذا قام بالتصوير وهو يحمل أسد في أحدي الصور.

فأجاب الشيخ بأنه لا يوجد في الشرع ما يحرم لبس التيشيرتات وأنه يقوم بذلك علي صفحتة الشخصية ولا يقوم بالحديث بأسم أحد.

وأما بالنسبة للاسد فوضح قائلا ً انه أسد حقيقي ولم يخف من حملة هذا إلي جانب ان هذه صورة قديمه.