التخطي إلى المحتوى
الخوف والقلق خطر على الرؤية!
رؤية

أطلق الأطباء تحذيرات بخصوص الإفراط في التعرض إلى القلق والحزن حيث أن مثل هذه المشاعر السلبية من شـأنها أن تطلق هرمونات تؤثر على الدماغ والعيون مسببة بعض العوارض مثل: جفاف العين، عدم وضوح الرؤية ورفة العين.

خبراء مستشفى “مورفيلدز دبي” أوضحوا أن التوتر يسبب اعتلال الشبكية المصلي المركزي والعمى الهستيري وهو ما قد يؤدي إلى متلازمة فقدان الرؤية تبعًا لما نشرته وكالة الأنباء الألمانية.

وقال الخبراء أن تعرض الشخص للضغوط فإن الجسم يستجيب لهذا التأثير عن طريق إنتاج الكورتيزول الذي يؤثر على الجهاز العصبي الودي الأمر الذي يتسبب في حدوث بعض المشاكل مثل: حدوث التشنج الوعائي أو وظيفة الأوعية الدموية أو مشاكل بعمل الدماغ أو الالتهاب.

وحيث أن الدماغ والعين لهما حساسية عالية للتغييرات الوعائية فإن أي تغيير فيها من شأنه أن يؤي التأثير على وظيفتهما الطبيعية، كما يزيد إنتاج الأدرينالين عند التعرض إلى التوتر النفسي والضغوط وهو قد يؤدي إلى زيادة ضغط العين وعدم وضوح الرؤية.

أما ” رفة العين” فهي انقباضات عضلية لا إرادية للألياف العضلية حول العين وتحدث بشكل متقطع خلال اليوم وتنتهي في غضون أيام قليلة وهذا العرض شائع لدى مرضى التوتر.

وينصح الخبراء هؤلاء المرضى بضرورة إجراء فحوصات طبية بصرية لاستبعاد المشاكل العضوية والحصول على العلاج النفسي اللازم لمعالجة هذه المشاكل.