التخطي إلى المحتوى

قرر المجلس الأعلى للآثار السماح بدخول المصريين والعرب والأفارقة والأجانب المقيمين لجميع المواقع الأثرية والمتاحف المفتوحة للزيارة والتابعة للمجلس، اليوم الأربعاء مجانًا، وذلك بمناسبة مرور 100 عام على اكتشاف مقبرة توت عنخ أمون.

واستثنى القرار مقابر توت عنخ آمون وستي الأول ورمسيس السادس ونفرتاري بالأقصر، وأهرامات الجيزة من الداخل، وذلك على مدار مواعيد العمل الرسمية.

مئوية مقبرة توت عنخ امون

يذكر أن وزارة السياحة والآثار نظمت في الـ 4 من نوفمبر الجاري تنظيم فعالية بمحافظة الأقصر لزيارة مقبرة الملك توت عنخ آمون بوادي الملوك بالبر الغربي بالأقصر.

وحضر الجولة عالم الآثار الدكتور زاهي حواس وزير الآثار الأسبق، والدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، مجموعة من سفراء الدول الأجنبية المختلفة بالقاهرة من بينهم المملكة المتحدة وبولندا وإيطاليا والمكسيك وكرواتيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية والدنمارك وتشيلي وسنغافورة، والمنسق المقيم للأمم المتحدة في مصر، والمستشار الثقافي الكندي، وممثلي وسائل الإعلام المحلية والدولية، وعدد من المدونين والمؤثرين المصريين والأجانب من عدد من الدول ممن يتمتعون بنسبة متابعة عالية.

مقبرة توت عنخ آمون

وقاموا خلال اصطحابهم لهم بتقديم لهم معلومات عن المقبرة وتاريخ اكتشافها وما تحتويه من كنوز، وأبرز الدراسات التي تمت على موميائه لمعرفة سبب وفاته.

جدير بالذكر أنه تم اكتشاف مقبرة الملك توت عنخ آمون كاملة عام ٤ نوفمبر ١٩٢٢ على يد عالم الآثار البريطاني هوارد كارتر، وكان الملك توت عنخ آمون أحد أبرز ملوك مصر القديمة على مر العصور ولا تزال كنوزه الأثرية تجذب أنظار العالم حول العالم والتي من المقرر أن يتم عرضها كاملة بالمتحف المصري الكبير بعد افتتاحه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *