التخطي إلى المحتوى
مأذون شرعي يحكي أغرب قصة عقد زواج طلب منه أن يعقده
مأذون شرعي

مأذون شرعي يروي قصة غريبة لعقد طلب منه أن يعقده؛ حيث روى الدكتور والمأذون عبدالله الشمراني أنه يوم الإثنين الماضي اتصلت به فتاة في العشرين من عمرها حيث أخبرته بسنها لتطلب منه أن يقوم بعقد زواجها على مديرها المقيم بالمملكة، وطلبت منه في حديثها معه أن يقوم بعقد نكاحهما على مديرها في شقة دون حضور أحد من غيرها وغير مديرها.

بدأ الدكتور عبدالله الشمري بسرد القصة بقوله: ” باعتباري مأذون شرعي، أقف على عجائب بين لحظة وأخرى.. ومن هذه العجائب: اتصال فتاة عشرينية (أخبرتني بعمرها) تطلب إجراء عقد نكاحها في شقة مع مديرها المقيم، على ألا يحضر أحد سوانا أنا وهي وهو. تعجبت من صغر سنها، ومن جرأتها في البحث عن مأذون، والاتصال به، دون الخاطب ” .

وقال: ”عاملتها والله كابنتي وكلمتها بكلام الأب المشفق، نصحا بلين مرة، وزجرا بقسوة مرة أخرى، وبينت لها فساد هذا الطريق شرعا، ومآلاته، وأثر ذلك عليها وعلى أسرتها ووظيفتها، كان من جملة حديثها أن النكاح بهذه الطريقة جائز بلا ولي ولا شهود ولا كشف طبي ولا توثيق مدني ”..

واستطرد: ” فسألتها عن دليلها الشرعي لإسقاط الولي والشهود؟ فأجابت: كذا نشوف في المسلسلات يا مطوع وتراهم مسلمين بعد، ولا نعرف التعقيد إلا عند ربعن) وكان مما قالت: (شفت ناس في النت يقولون يجوز (فعلا كانت عشرينية عمرا وعقلا)” .

يروي الدكتور الشمري أن مفاسد المسلسلات الهابطة قد أفسدت عقول الأبناء والبنات وكان لها هذا التأثير السيئ، حينما شعر أن كلامه معها عبارة عن مضيعة للوقت استأذنها لإنهاء المكالمة بعد أن قدم لها ما عليه من النصح.