التخطي إلى المحتوى

خلال السنوات الأخيرة تعودت التيارات الدينية على خسارات مذلة في الانتخابات التشريعية بالبلدان التي ما زالت تمنحها الفرصة للتعبير عن نفسها، فكما حدث في ليبيا وتونس والمغرب، حدث قبل أسبوع بالبحرين حيث أطاح الناخبون بأكثر من 80 % من أعضاء مجلس 2018 الذي كان يتضمن كتلة كبيرة للتيارات الدينية.. فما السبب لذلك.

 

خسارة طبيعية لـ«التيارات الدينية»

يقول أسامة الماجد، الكاتب والباحث في شؤون التيارات الدينية، إنه أصبح من الطبيعي أن تخسر الجمعيات والتيارات الدينية سباق البرلمان، موضحًا أن الناخب البحريني أطاح بأكثر من 80 % من أعضاء مجلس 2018، وخرجت الجمعيات الدينية بتناقضاتها التقليدية ومناوراتها الفوقية، في عقر دارها.

 

أوضح الباحث أن التيارات الدينية أوهمت الناخبين والرأي العام أنها المسيطرة ولا مجال لأي معارك جانبية لكن يقظة الناخب هذه المرة منعته من التشتت والتمزق ورفض كل أشكال التبعية والشروط الصارمة المزمنة التي وضعتها الجمعيات الدينية، وهو أمر لم يمنع إرادة التغيير لدى الناخبين بل أعطتهم مزيدا من عنفوان التحدي. 

 

وأكد أن سيطرة التيارات الدينية لسنوات على عدد من مقاعد البرلمان البحريني على حساب النخبة التقدمية، وكانت وبالًا على الفكر والفنون والثقافة والحريات، إذ لم تكن برامجها منسجمة مع متطلبات الفرد والمجتمع.

 

أوضح الباحث ان كل عمل قام به نواب هذه التيارات تحت قبة البرلمان كان لا بد وأن يحمل في ثناياه هدفا لتحطيم الثقافة والحريات والتلويح المباشر أو غير المباشر بالتصادم مع كل من لا يتفق مع أجنداتها وتوجهاتها، ولا أتحدث عن الفكر والثقافة والفنون فقط، إنما أبعد من ذلك بكثير. 

 

استكمل: المواطن علم بالأخطار الحقيقية التي تهدد العمل البرلماني إذ اسمر في إفساح المجال لمرشحي هذه التيارات بتولي مناصب في مختلف اللجان البرلمانية التي يتم تشكيلها بعد ذلك، مضيفا:  عندما تصل التيارات الدينية إلى قبة البرلمان فذلك يعني أنها تعيش أزهى عصورها، لكن خاب ظنها هذه المرة وكشف الناخب مواقفها ومتطلباتها، ورفضها رفضا نهائيا واختار من يجعل مصلحته وسعادته هي الأهم. 

 

عن الانتخابات التشريعية 

كانت البحرين شهدت على مدار الأسبوع الماضي انتخابات نيابية وبلدية لانتخاب 40 عضوًا في مجلس النواب و30 عضوًا في المجلس البلدي.

 

 أسفرت النتائج النهائية بجولتيها عن فوز  تاريخي لـ 8 نساء في مجلس النواب، فيما أظهرت نتائج الانتخابات البلدية فوز 3 نساء، وكشفت النتائج تغييرًا كبيرًا في تركيبة البرلمان بلغ نسبة 82% بوصول 33 نائبًا جديدًا في البرلمان على حساب التيارات الدينية. 

وتنافس في الانتخابات النيابية للفصل التشريعي السادس 334 مرشحًا من بينهم 74 سيدة فازت 8 منهن، فيما تنافس في الانتخابات البلدية 173 مرشحًا من بينهم 20 سيدة فازت 3 منهن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *