أثبت‭ ‬معلمو‭ ‬البحرين‭ ‬علو‭ ‬كعبهم‭ ‬وإمكاناتهم‭ ‬العالية‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬مهنتهم،‭ ‬خلال‭ ‬مواجهتهم‭ ‬التحدي‭ ‬الذي‭ ‬فرضته‭ ‬جائحة‭ ‬كورونا‭ ‬كوفيد‭ ‬19‭ ‬في‭ ‬الميدان‭ ‬التربوي،‭ ‬وذلك‭ ‬باستحداثهم‭ ‬وتوظيفهم‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬الأدوات‭ ‬والاستراتيجيات‭ ‬والمشروعات‭ ‬الرقمية‭ ‬الفاعلة‭ ‬التي‭ ‬أسهمت‭ ‬في‭ ‬استدامة‭ ‬تعليم‭ ‬طلبتهم‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الظروف‭ ‬الاستثنائية‭.‬

من‭ ‬جانبها،‭ ‬قالت‭ ‬مريم‭ ‬موسى‭ ‬معلمة‭ ‬لغة‭ ‬إنجليزية‭ ‬بمدرسة‭ ‬المالكية‭ ‬الابتدائية‭ ‬الإعدادية‭ ‬للبنات‭ ‬إن‭ ‬العام‭ ‬الدراسي‭ ‬المنصرم‭ ‬2021‭/‬2022‭ ‬قد‭ ‬شهد‭ ‬مواصلة‭ ‬جهودها‭ ‬في‭ ‬توفير‭ ‬أفضل‭ ‬الخدمات‭ ‬التعليمية‭ ‬لطالباتها،‭ ‬مما‭ ‬انعكس‭ ‬على‭ ‬الإنجاز‭ ‬الأكاديمي‭ ‬داخل‭ ‬الصفوف،‭ ‬والتطور‭ ‬الشخصي‭ ‬الطلابي،‭ ‬وظهور‭ ‬‮«‬القادة‭ ‬الصغار‮»‬،‭ ‬بعد‭ ‬تقديمها‭ ‬مواقف‭ ‬تعليمية‭ ‬نموذجية‭ ‬تحاكي‭ ‬ما‭ ‬تلقته‭ ‬من‭ ‬تدريب‭ ‬في‭ ‬‮«‬أكاديمية‭ ‬المتميزين‮»‬،‭ ‬وتوظيفها‭ ‬الفاعل‭ ‬للأدوات‭ ‬الرقمية‭ ‬والأجهزة‭ ‬اللوحية‭ ‬في‭ ‬تقديم‭ ‬دروس‭ ‬نموذجية‭ ‬بعيدة‭ ‬كل‭ ‬البعد‭ ‬عن‭ ‬النمطية‭ ‬التقليدية،‭ ‬ومعززة‭ ‬للذكاء‭ ‬الاصطناعي‭ ‬والتفكير‭ ‬الناقد‭ ‬والمهارات‭ ‬الحياتية‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬متطلبات‭ ‬العصر‭.‬

وأشار‭ ‬محمود‭ ‬علي‭ ‬معلم‭ ‬العلوم‭ ‬بمدرسة‭ ‬الشيخ‭ ‬عبدالله‭ ‬بن‭ ‬عيسى‭ ‬الثانوية‭ ‬الصناعية‭ ‬للبنين‭ ‬إلى‭ ‬استخدامه‭ ‬المتنوع‭ ‬للبرامج‭ ‬الرقمية‭ ‬في‭ ‬حصصه‭ ‬الافتراضية‭ ‬والحضورية‭ ‬الفعلية،‭ ‬مثل‭ (‬Phet‭) ‬لبناء‭ ‬المركبات‭ ‬والعناصر‭ ‬الكيميائية‭ ‬وتفعيل‭ ‬المختبرات‭ ‬الافتراضية،‭ ‬إذ‭ ‬ساهم‭ ‬هذا‭ ‬البرنامج‭ ‬في‭ ‬إثارة‭ ‬دافعية‭ ‬الطلبة‭ ‬بشكل‭ ‬يفوق‭ ‬التوقعات‭ ‬وزيادة‭ ‬حبهم‭ ‬لمادة‭ ‬الكيمياء‭ ‬وربطها‭ ‬بالواقع،‭ ‬إضافةً‭ ‬إلى‭ ‬تطبيقه‭ ‬استراتيجية‭ ‬المعلم‭ ‬الصغير‭ ‬في‭ ‬الفصول‭ ‬الافتراضية،‭ ‬وحصوله‭ ‬على‭ ‬شهادة‭ ‬المعلم‭ ‬المعتمد‭ ‬من‭ ‬شركة‭ ‬مايكروسوفت‭.‬

‭ ‬

وأضافت‭ ‬حميدة‭ ‬الملا‭ ‬معلمة‭ ‬اللغة‭ ‬الإنجليزية‭ ‬بمدرسة‭ ‬حفصة‭ ‬أم‭ ‬المؤمنين‭ ‬الابتدائية‭ ‬للبنات‭ ‬أن‭ ‬من‭ ‬أبر‭ ‬جهودها‭ ‬إنتاج‭ ‬مذكرات‭ ‬و‭ ‬ملخصات‭ ‬مرفقة‭ ‬بفيديوهات‭ ‬شرح‭ ‬وظفّت‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬لخلق‭ ‬فرصة‭ ‬التعلّم‭ ‬الذاتي‭ ‬للطالبات،‭ ‬

إلى‭ ‬جانب‭ ‬تطبيقها‭ ‬برامج‭ ‬دعم‭ ‬للمهارات‭ ‬الأساسية‭ ‬مثل‭ ‬برنامج‭ (‬Bridge to Learn‭).‬

‭ ‬

وقال‭ ‬جعفر‭ ‬أحمد‭ ‬معلم‭ ‬لغة‭ ‬عربية‭ ‬بمدرسة‭ ‬كرزكان‭ ‬الابتدائية‭ ‬للبنين‭ ‬إنه‭ ‬طبق‭ ‬مشروعات‭ ‬عديدة‭ ‬مثل‭ ‬‮«‬حكواتي‭ ‬كرزكان‮»‬،‭ ‬و»مذيع‭ ‬قناة‭ ‬القواعد‭ ‬اللغوية‮»‬،‭ ‬و»خطيب‭ ‬كرزكان‭ ‬النحوي‮»‬،‭ ‬و»مسرح‭ ‬الدمى‭ ‬اللغوي‮»‬،‭ ‬و»معلم‭ ‬اللغة‭ ‬العربية‭ ‬الصغير‮»‬،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬استراتيجيات‭ ‬التعلم‭ ‬باللعب‭ ‬الحسيَّة‭ ‬والرقمية‭.‬

‭ ‬

وأوضحت‭ ‬ليالي‭ ‬إبراهيم‭ ‬معلمة‭ ‬اللغة‭ ‬الانجليزية‭ ‬بمدرسة‭ ‬حفصة‭ ‬أم‭ ‬المؤمنين‭ ‬الابتدائية‭ ‬للبنات‭ ‬أنها‭ ‬بقيت‭ ‬على‭ ‬اتصال‭ ‬مكثف‭ ‬مع‭ ‬جميع‭ ‬الطالبات،‭ ‬وخاصةً‭ ‬ذوات‭ ‬صعوبات‭ ‬التعلّم‭ ‬والأمراض‭ ‬المزمنة،‭ ‬عبر‭ ‬توفير‭ ‬عدة‭ ‬منصات‭ ‬رقمية،‭ ‬لدعم‭ ‬تعليمهن،‭ ‬والرد‭ ‬على‭ ‬أسئلتهن‭ ‬وأولياء‭ ‬أمورهن،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬نجاحها‭ ‬في‭ ‬دمج‭ ‬طالبة‭ ‬تعاني‭ ‬من‭ ‬مشكلات‭ ‬بصرية‭ ‬شديدة،‭ ‬بعد‭ ‬احتضانها‭ ‬في‭ ‬الحضور‭ ‬الصفي‭ ‬المباشر‭ ‬وعن‭ ‬بعد‭.‬

‭ ‬

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *