التخطي إلى المحتوى

استقبل حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المفدى حفظه الله ورعاه أمس بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء في قصر الصخير الدكتور نايف بن فلاح الحجرف الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية بمناسبة زيارته للبلاد، حيث هنأ جلالته بشهر رمضان المبارك، سائلاً الله العلي القدير أن يعيد هذه المناسبة الكريمة على جلالته بدوام الصحة والسعادة وعلى المملكة وشعبها الكريم بالخير والرفعة والتقدم، وقد بادل جلالة الملك المفدى معالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية التهنئة بمناسبة شهر رمضان الكريم.

وخلال اللقاء، استعرض جلالة الملك المفدى مع الأمين العام عدداً من القضايا والموضوعات ذات الصلة بالشأن الخليجي خاصة ما يتعلق بدفع مسيرة مجلس التعاون لتحقيق تطلعات وطموحات أبناء دول المجلس نحو المزيد من التعاون والتكامل.

وأشاد جلالته بالإنجازات البارزة التي حققها مجلس التعاون على مختلف المستويات وبالمكانة الرفيعة التي يحظى بها على المستوى الإقليمي والدولي، وبدوره الفاعل في ترسيخ دعائم الأمن والسلم والاستقرار في المنطقة ودعم المساعي الهادفة للوصول إلى حلول سلمية لأزماتها.

كما أعرب جلالته عن تقديره للجهود الطيبة التي يبذلها معالي الأمين العام، وجميع منتسبي الأمانة العامة في دفع مسيرة المجلس المباركة وتعزيز التنسيق والتكامل والترابط بين دولة الشقيقة لتحقيق المزيد من الإنجازات على كل الأصعدة.

ومن جانبه، أعرب الأمين العام لمجلس التعاون عن شكره وتقديره لحضرة صاحب الجلالة على ما يبديه جلالته من حرص واهتمام لدعم العمل الخليجي المشترك وتحقيق المزيد من الإنجازات والمكتسبات، وكل ما فيه خير وصالح شعوب دول المجلس وتعزيز التعاون والتضامن بين الدول الأعضاء تحقيقًا للأهداف السامية النبيلة لمنظومتنا الخليجية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.