التخطي إلى المحتوى

يبدأ  المجلس التصديري للصناعات الكيماوية والأسمدة برئاسه خالد أبو المكارم،  الخميس القادم في تنظيم مجموعة من ورش العمل لعدد من الشركات اعضائه التي وقع عليها الاختيار المبدئي  في إطار “مبادرة ابدا” بالتعاون مع رواد النيل وذلك مع مجموعة من الاستشاريين في مختلف التخصصات  لعمل تحليل فجوات لهذة  للتحديد الدقيق لما تحتاجه هذة الشركات    من استشارات سواء فيما يتعلق بالعمليات التصنيعية أو الجودة وإدارة وتنمية  الموارد البشرية . 

 واكد خالد أبو المكارم رئيس المجلس التصديري للصناعات الكيماوية والأسمدة، ان المبادرة  هدفها تنمية الأعمال للشركات وإعداد جاهزيتها للتصدير من  خلال عمل  تحليل فجوات لها  

واوضح أن  المرحلة الاولي التي تم الانتهاء منها تم خلالها تنظيم حملة توعية للشركات الصغيرة والمتوسطة الأعضاء في المجلس بأهمية المبادرة  من خلال 3 جلسات تدريبية  تشرح الخطوات التي تحتاجها الشركات  لبدء رحلتهافي التصدير مثل التعريف بالشهادات والاعتمادات التي تحتاج إليها المنتجات في مختلف القطاعات الكيميائية.، فضلا عن الجاهزية للتصدير من خلال  التعرف على كيفية تأهيل  الشركات  للتصدير من خلال فهم المستندات اللازمة والاتفاقيات الخاصة بالعملية التصديرية.واخيراالتواجد الرقمي من خلال التعرف على أساسيات التجارة الإلكترونية وكيفية بناء موقعك الالكتروني الخاص وفهم طرق تحسين محركات البحث. 

واشار الى أنه بعد الانتهاء من التعريف بالبرنامج تم دعوة الشركات للتقدم للمبادرة وتسجيل نفسها تمهيدا لخضوعها لمجموعة من الاختبارات تقيس مدي جاهزيتها للانضمام للمبادرة  . 

وقال محمد مجيد المدير التنفيذي للمجلس  ان الشركات التي اجتازت الاختبارات هي التي ستبدأ  الخميس في التواصل مع المجموعات الاستشارية لتحديد نقاط القوة والضعف في إمكانياتها واداءها لكي تبدأ وتنطلق بصادراتها   مشيرا  انه سيتم  متابعه الشركات في كل  مرحلة  بحيث لا يتم الانتقال من مرحلة إلي أخرى إلا بعد التأكد من اجتيازها للمرحلة السابقة.

واوضح ان الشركات  التي تجتاز مرحلة ما لابد أن تكون قد حلت مشاكل هذة المرحلة ومنتجها جاهز للعملية التصديرية وذلك ايذانا ببدء الترويج والتسويق لمنتجاتها في الأسواق التصديريه المستهدفة من خلال المعارض والبعثات التجارية وبعثات المشترين وكذا اعداد بروفايل للشركة ومنتجاتها وربط إدارة المخزون والجودة والإنتاج بنظم إليكترونية مرقمنه حديثةبحيث توفر  ميزة نسبية لمنتجها  في الأسواق الخارجية. 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *