التخطي إلى المحتوى

قال مصدر دبلوماسي إسرائيلي، أمس الأربعاء، إن إيران على وشك الحصول على ما يكفي من اليورانيوم المخصب لصنع سلاح نووي، وذلك وسط استمرار توقف مفاوضات فيينا الرامية لإحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015.

وقال المصدر، بحسب ما نقلته عنه صحيفة «جيروزالم بوست»: «يقترب النظام الإيراني من امتلاك كمية كبيرة من اليورانيوم المخصب تكفي لإنتاج قنبلة واحدة، وهذا الأمر خط أحمر كانت الأطراف الغربية قد وضعته خلال المحادثات».

وبينما لم تقم إيران بعد بتخصيب اليورانيوم بدرجة نقاء تصل إلى 90% لصنع أسلحة نووية، فإن الكميات الأكبر من اليورانيوم المخصب بدرجة نقاء أقل يمكن أن تكون كافية لصنع قنبلة نووية.

وبحسب تقرير لـ«جيروزالم بوست»، تقدر إسرائيل أن إيران على وشك الحصول على كمية كبيرة من اليورانيوم المخصب بنسبة 60%.

وتوقفت منذ أسابيع المفاوضات بشأن عودة الولايات المتحدة وإيران إلى خطة العمل الشاملة المشتركة لعام 2015، مع تمسك طهران بضرورة إزالة الحرس الثوري عن قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية الأمريكية.

ولم ترد واشنطن رسميا بعد على هذا الطلب، لكن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية قال الأسبوع الماضي، إن الرئيس الأميركي جو بايدن يعتبر فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية.

كما قال مصدر دبلوماسي إن الإيرانيين لم يقبلوا حتى الآن أيا من مقترحات الأوروبيين لحل وسط أو اتفاق بديل بين الأمريكيين والإيرانيين الذين جعلوا إزالة تصنيف الحرس الثوري كمنظمة إرهابية أجنبية شرطا لا غنى عنه للتوصل إلى اتفاق.

من جهتهم، طلب المسؤولون الإسرائيليون من المفاوضين الأوروبيين ضمان عدم تلبية مطالب إيران الأخرى وعدم إغلاق تحقيقات الوكالة الدولية للطاقة الذرية المفتوحة حول الأبعاد العسكرية المحتملة لبرنامج إيران النووي، وهو ما قد يشكل سابقة خطيرة، بحسب إسرائيل.

ولم يوافق رافاييل غروسي، الأمين العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية على إغلاق التحقيقات، لكن من المتوقع مناقشة الأمر في اجتماع لمجلس إدارة الوكالة في يونيو المقبل.

في السياق كشف السيناتور الأميركي الجمهوري، تود يونغ، عضو لجنة العلاقات الخارجية في الكونغرس الأمريكي، عن تفاصيل الصفقة التي تتفاوض أمريكا حولها مع إيران.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.