التخطي إلى المحتوى

تناقش لجنة الزراعة والرى بمجلس النواب خلال اجتماعها اليوم الثلاثاء، برئاسة النائب هشام الحصرى، طلبات إحاطة بشأن مشكلات الترع.

 

وتناقش اللجنة طلبي الإحاطة المقدمين من النائب محمد سعد الصمودي، بشأن تهالك قناطر إدفينا الواقعة على مصب نهر النيل لفرع رشيد نظرًا لتوقف أعمال الصيانة الدورية اللازمة فضلًا عن إغلاق الطريق أعلى جسر القناطر أمام الحركة المرورية نظرًا لتدهور حالته مما أثر بالسلب في انتقال سكان مركز مطوبس بمحافظة كفر الشيخ، وبشأن عدم البدء في أعمال تبطين الترع بمركز مطوبس بمحافظة كفر الشيخ رغم إدراجها ضمن المرحلة من المبادرة الرئاسية حياة كريمة.

 

كما تناقش طلبي الإحاطة المقدمين من النائب أحمد حمدي خطاب، بشأن عدم تركيب العدادات والطلمبات الخاصة بالمساقى التي يتم تنفيذها على ترعة جزيرة الجامع بمركز كفر الدوار بمحافظة البحيرة.

وأيضًا تناقش طلب الإحاطة المقدم من النائب أبو العباس فرحات، بشأن معاناة المواطنين بنجع السلام ونجع 6 أكتوبر ونجع خطاب بمحافظة الإسكندرية من المغالاة في قيمة مقابل حق الانتفاع للأراضي ذات الصلة بالموارد المائية والري.

 

وتناقش اللجنة طلب الإحاطة المقدم من النائب إيهاب أنيس، بشأن المطالبة بتغطية نحو 1.35 كيلو متر ترعة البلد الواقعة في الجهة البحرية منية سمنود أجا محافظة الدقهلية وتغطية 1.35 كيلو متر من ترعة جنابية نوسا الواقعة في الجهة القبلية بالطريق لإنشاء محور مروري.

وكذلك تناقش  طلب الإحاطة المقدم من النائب وليد فرعون، بشأن المطالبة باستكمال تغطية الجزء المار من ترعتي (الخشاشنة – السادات) داخل الكتلة السكنية بمركز دكرنس بمحافظة الدقهلية حفاظا على حياة وصحة المواطنين ولإنشاء محور مروري.

 

وتناقش اللجنة طلبي الإحاطة المقدمين من النائب حاتم عبدالعزيز، بشأن المطالبة بتغطية ترعة أم الشوك في المسافة من قرية بنى عامر إلى كفر حمودة أرناؤط بمركز الزقازيق محافظة الشرقية حفاظًا على المجرى المائي وصحة المواطنين.

 

كما تناقش طلبات الإحاطة المقدمة من النائبة إيمان خضر، بشأن عدم تغطية مسافة 15 مترًا من ترعة الجمال محافظة الشرقية رغم أدراجها ضمن برنامج التغطيات، وإعادة النظر في المنشور الوزاري رقم 4 لسنة 2017 في شأن ضوابط تغطية المجاري المائية، وعدم صيانة وإحلال وتجديد الكباري الواقعة بقرى (فرنسيس، الهوارى، كفر الحمام، بنى شبل، بهنباى، كفر الجراية، عزبة عثمان شكري بمحافظة الشرقية) لخطورتها على حياة المواطنين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *