التخطي إلى المحتوى


كوبنهاجن – (د ب ا)

قالت رئيسة الوزراء الفنلندية سانا مارين إنها تتوقع صدور قرار بشأن انضمام بلادها لحلف شمال الأطلسي (الناتو) بعد أسابيع.

وأضافت مارين أنه من المهم التوصل لإجماع بشأن القضايا الأمنية والمتعلقة بالسياسة الخارجية قدر الامكان. وأكدت أن الوضع الأمني في أوروبا تغير بصورة كبيرة بعد الغزو الروسي لأوكرانيا.

وكانت الحكومة الفنلندية قد كشفت عن تقرير بشأن السياسة الأمنية يمهد الطريق أمام قرار الانضمام للناتو، وأرجعت قرارها إلى التهديد الروسي عقب غزو أوكرانيا.

وتعتزم حكومتها إرسال تحليل أمني جديد لتبعات انضمام فنلندا إلى الناتو اليوم الأربعاء.

وأضافت مارين “الفرق بين كونك شريكا وكونك عضوا واضح للغاية وسوف يبقي كذلك”.

وعلى الرغم من أن التقرير لا يقترح رسميا الانضمام للناتو، فإنه أشار إلى أن الانضمام للحلف سوف يوفر ضمانات أمنية من خلال فقرة الدفاع المتبادل للحلف، التي تنص على أن أي هجوم على أي دولة بمثابة هجوم على جميع الدول.

وأضافت مارين أنه لا “يوجد سبيل آخر” للحصول على الضمانات الأمنية التي تقدمها الفقرة الخامسة لدى الناتو، التي تعهد فيها دول الناتو بالدعم المتبادل في حال تعرض دولة لهجوم.

مع ذلك، أشارت مارين إلى أن التقدم للحصول على العضوية أوعدم القيام بذلك كلاهما يحملان مخاطر.

ولم تعلن مارين حتى الآن عن موقفها رسميا من مسألة انضمام بلادها للناتو.

ومن المتوقع أن يشكل التحليل الأمني المنتظر أساسا لنقاش برلماني من خلال عمل قائمة بالفوائد والأضرار المترتبة على الانضمام لحلف الناتو. إلا أنه لن يتبنى موقفا واضحا بشأن الموقف المفضل.

وحذرت روسيا فنلندا والسويد مرارا من الانضام إلى حلف الناتو.

وقالت رئيسة الوزراء السويدية ماجدالينا أندرسون إن الشراكة بين السويد وفنلندا أصبحت أعمق في الأسابيع الماضية، حيث تدعوهما الظروف المتغيرة إلى تبني تعاون أوثق مع الاتحاد الأوروبي.

وأشارت أندرسون إلى أن الخيارين ينطويان على مخاطر.

وأحدث النقاش بشأن الانضمام لحلف الناتو زخما جديدا في الدولتين نتيجة لحرب روسيا في أوكرانيا التي انطلقت في 24 فبراير.

وتنتظر السويد تحليلا أمنيا من املنتظر أن يتم نشره بحلول نهاية مايو. ويتوقع مراقبون أن السويد قد تطلب الانضمام لحلف الناتو في مايو أو يونيو.

وكانت صحيفة “سفينسكا داجبلاديت” قد ذكرت في وقت سابق نقلا عن مصادر لم تكشف عنها أن رئيسة وزراء السويد ماجدالينا أندرسون وزعماء الحزب الاشتراكي الديمقراطي قرروا دعم محاولة البلاد للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو) بحلول يونيو المقبل.



Source link

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.