التخطي إلى المحتوى


كشفت أكاديمية طويق، التي تُعد الذراع التدريبية للاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز، تفاصيل برنامجها التدريبي للعام 2022م.

وأعلن الرئيس التنفيذي الجديد لأكاديمية طويق، المهندس عبدالعزيز الحمّادي، أن الأكاديمية تهدف إلى تدريب وتأهيل نحو 28 ألف شخص من الجنسين، في عدد من المجالات التقنية التي تُلبي احتياجات سوق العمل خلال المرحلة الحالية، مثل البرمجة والأمن السيبراني والذكاء الاصطناعي.

وأوضح الحمّادي أن أكاديمية طويق تُخطط هذا العام لتدريب 3000 شخص بشكل حضوري في أكثر من 30 مجالاً تقنياً مُهماً ذا احتياج عالٍ، مُبيناً أن من ضمن مُستهدفاتها أيضاً تدريب 25 ألف شخص بشكل إلكتروني عبر منصة “سطر” وأدواتها المختلفة، ليكون مجموع من سيتم تدريبهم خلال هذا العام 28 ألفاً من المُبرمجين والمُبرمجات والمهتمين والمهتمات في مجالات البرمجة والتقنيات المتقدمة.

عبدالعزيز الحمّادي

ولفت الحمّادي إلى أن البرامج التدريبية التي ستُنفذها أكاديمية طويق هذا العام تأتي بالشراكة مع العديد من الجهات الشريكة، وفي مقدمتها وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، مشدداً على أن ذلك يأتي في إطار تحقيق مستهدفات رؤية الاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز في الوصول إلى هدف “مُبرمج من كل 100 سعودي” في العام 2030.

يشار إلى أن أكاديمية طويق تم إنشاؤها منذ نحو عامين بالشراكة ما بين الاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز وجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، وقد أسهمت رغم عمرها القصير في تدريب 2000 متدرب ومتدربة رغم التحديات التي فرضتها جائحة كورونا، وانتهى هذا التدريب بتوظيف أغلبهم في العديد من الجهات والشركات العاملة في مجالات التقنية. وتستهدف الأكاديمية هذا العام تحقيق نقلة نوعية في أعداد المُتدربين والمتدربات مع عودة الأوضاع إلى طبيعتها، وتدشين العديد من المنصات التدريبية التي تخدم أغراض التدريب الإلكتروني.



Source link

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.