التخطي إلى المحتوى

في مثل هذا اليوم من عام 1989 اغتيل أول رئيس للجمهورية اللبنانية بعد الحرب الأهلية رينيه معوض بسيارة مفخخة في أحد شوارع بيروت.

 

عن رينيه معوض 

رينيه معوض من مواليد 17 مارس 1925، ترأس الجمهورية اللبنانية من 5 نوفمبر 1989 بعد اتفاق الطائف، وكان قد دخل المعترك السياسي في العام 1951 وانتخب للمرة الأولى نائبًا عن مدينة زغرتا سنة 1957 وأعيد انتخابه في الأعوام 1960 و1964 و1968 و1972 آخر انتخابات نيابية جرت في لبنان بسبب استحالة إجراء انتخابات نيابية جديدة نظرًا للحرب الأهلية والأحداث المأساوية التي شهدها البلاد منذ العام 1975 وحتى اتفاق الطائف وحل الميليشيات.

 

تسلم من العام 1961 حتى أواخر العام 1964 حقيبة البرق والبريد والهاتف في حكومة رشيد كرامي في عهد الرئيس فؤاد شهاب.

 

وفي عام 1969 تسلم حقيبة العمل والشؤون الاجتماعية ثم الأشغال العامة في العام نفسه في حكومتي كرامي في عهد الرئيس شارل حلو، وفي العام 1980 عُيِّن وزيرًا للتربية الوطنية والفنون الجميلة في حكومة الرئيس شفيق الوزان في عهد الرئيس إلياس سركيس.

 

رئاسة الجمهورية والاغتيال

انتخب رئيسًا للجمهورية اللبنانية بعد اتفاق الطائف في 5 نوفمبر 1989 إذ كان الرئيس رينيه معوض بحكم علاقاته الشخصية وبفعل قدرته على التفاوض والحوار، موضع ثقة مختلف الفاعليات وخصوصًا القيّمين على مقاليد الحكم في لبنان، نظرًا إلى وضوح خطه الوطني وتشبثه بالثوابت والمسلمات الوطنية التي جسدها فعل إيمان في كل عمل ديبلوماسي داخل الوطن أو خارجه. 

كان رينيه معوض رمزًا للاعتدال متفهمًا لعمق وأبعاد وأصول اللعبة السياسية في منطقة الشرق الأوسط عمومًا وفي لبنان خصوصًا، ولذلك قد كُلِّف بمهمات سياسية دقيقة نظرًا إلى الثقة التي كان يحظى بها في مختلف العهود، لكن الواقع المعقد كان لا يحتاج شخصية تسامحية بما يمنح مصالح البعض من استمرار الصراع فاغتيل يوم عيد الاستقلال في 22 نوفمبر 1989، أي بعد سبعة عشر يومًا من انتخابه، بعد خروجه من القصر الحكومي المؤقت في منطقة الصنائع.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *