التخطي إلى المحتوى

حذرت منظمة الصحة العالمية، اليوم الإثنين، من أن الشتاء سيهدد حياة ملايين الأوكرانيين، بعد سلسلة ضربات روسية مدمرة استهدفت البنى التحتية للطاقة في البلاد.

وصرح المدير الإقليمي لمنظمة الصحة في أوروبا هانس كلوغ للصحافيين بأن “هذا الشتاء سيعرض حياة الملايين في أوكرانيا للخطر”، مضيفًا “ببساطة، هذا الشتاء سيكون مسألة بقاء”.

مساعدات مالية

من ناحية أخرى ذكر رئيس الوزراء الأوكراني دنيس شميهال إن بلاده تلقت أكثر من 23 مليار دولار، في شكل مساعدات مالية دولية منذ بداية غزو روسيا للبلاد.

وذكرت وكالة انترفاكس الروسية للأنباء اليوم الإثنين، عن شميهال قوله، إن “أوكرانيا تلمس دعما قويا من العالم”. حصلنا على أكثر من 23 مليار دولار كمساعدة مالية دولية منذ بداية الأزمة، بما في ذلك 4.8 مليار دولار من الاتحاد الأوروبي و8.5 مليار دولار من الولايات المتحدة.

وقال شميهال إن الأموال غطت نفقات ميزانية مهمة، بما في ذلك سداد أجور موظفي القطاع العام وأصحاب المعاشات ومشردين ودعم القدرة المالية لمجتمعات محلية.

وتابع “دعم دول شريكة ومؤسسات مالية دولية سيكون لها أهمية كبيرة لنا في العام المقبل”.

 

 50 مليار دولار العام المقبل

وقال إن من المتوقع أن تحصل أوكرانيا على حزمة مساعدات مالية بقيمة 18 مليار يورو من الاتحاد الأوروبي في عام 2023، ما سيعوض عجزا للنفقات غير الدفاعية. كما تأمل أن يوافق الكونجرس الأمريكي على مخصصات قدرها 37.7 مليار دولار.

ويتخوف كثيرون من أن تؤدي المساعدات العسكرية والمالية التي تقدمها واشنطن لأوكرانيا إلى متاعب جديدة للاقتصاد الأمريكي.

وتقدم الولايات المتحدة مساعداتٍ عسكرية ودعما ماليا بمليارات الدولارات إلى أوكرانيا، الأمرُ الذي أصبح محل تساؤلات في وقتٍ يخيم فيه شبحُ الركود على الاقتصاد.

وفي 19 مايو، رحب الرئيس الأمريكي جو بايدن بقرار الكونجرس الموافقة على مشروع قانون لمنح مساعدات عسكرية وإنسانية لأوكرانيا بقيمة 40 مليار دولار.

وخفض صندوق النقد الدولي، توقعاته لنمو الاقتصاد الأمريكي، بسبب زيادات جريئة في أسعار الفائدة من جانب مجلس الاحتياطي الاتحادي.

وتوقع الصندوق في الوقت نفسه أن تتجنب الولايات المتحدة “بالكاد” ركودا اقتصاديا.

وقال الصندوق في تقييم سنوي للسياسات الاقتصادية الأمريكية إنه يتوقع الآن نمو إجمالي الناتج المحلي الأمريكي بنسبة 2.9% في 2022 مقابل أقرب توقع له ونسبته 3.7% في أبريل.
 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *